اسرار | انتقادات علنية لفساد الحوثيون وتسأل عن ثراء قادة الجماعة مشاهد الفقر في شوارع صنعاء المكتظة بالمتسولين وسط تصعيد حوثي بحري

انتقادات علنية لفساد  الحوثيون وتسأل عن ثراء قادة الجماعة مشاهد الفقر في شوارع صنعاء المكتظة بالمتسولين وسط تصعيد حوثي بحري

اسرار سياسية:

فيما تتسيد مشاهد الفقر شوارع العاصمة صنعاء المحتلة من الحوثيين، تتمحور مخاوف غالبية السكان ونقاشاتهم حول التصعيد الأخير وعرقلة اتفاق السلام والدفع بالبلاد نحو مواجهة مع الولايات المتحدة وبريطانيا، والعواقب الوخيمة التي ستترتب على ذلك في بلد يعيش أكثر من 70 في المائة من سكانه على المساعدات.

وفي حين كان عشرات الآلاف من الموظفين ينتظرون بآمال عريضة التوقيع على خريطة الطريق التي أعلنها مبعوث الأمم المتحدة هانس غروندبرغ والتي كانت حصيلة لجهود الوساطة السعودية – العمانية، وجد الملايين من الفقراء بلدهم في مواجهة مع تحالف دولي في البحر الأحمر تقوده الولايات المتحدة، ومعه تعطلت مساعي السلام، فيما اتجه الحوثيون نحو تجنيد المزيد من المراهقين والفقراء.

ووسط تحذيرات واشنطن ولندن من تبعات هذا التصعيد على السكان، تنتشر تجمعات الفقراء في صنعاء في تقاطعات الشوارع وأمام المطاعم ومحالّ البقالة يتسولون من الميسورين وبينهم موظفون حكوميون قطع الحوثيون رواتبهم منذ ثمانية أعوام.

في مقابل ذلك، تشهد المدينة المحتلة حضورا لافتا لأحدث موديلات السيارات وأبراجا سكنية حديثة ومراكز تجارية ضخمة تعكس مقدار الأموال التي يحصل عليها قادة الجماعة وحضور الطبقة الجديدة من التجار الذين يعملون كشركاء للقادة الحوثيين.

كسر حاجز الخوف
يقول مراد وهو ناشط يعيش في المدينة، إن الناس كسرت حاجز الخوف وأصبحت توجه انتقادات علنية لفساد الحوثيين، وتساءل عن ثراء قادة الجماعة ومجموعة التجار الجدد الذين ظهروا، في حين أن العشرات من الإناث والذكور صغارا وكبارا يتجمعون تحت أشعة الشمس الحارقة أو البرد القارس عند إشارات المرور لبيع المناديل الورقية أو قناني مياه الشرب، أو مسح زجاج سيارات الميسورين للحصول على أي مبلغ يمكنهم من خلاله مساعدة أسرهم على توفير أدنى متطلبات الحياة اليومية.

ويؤكد الشاب أن الحصول على رغيف من العيش وعلبة زبادي بات وجبة متميزة لكثير من الأشخاص الذين يمكن أن يحصلوا عليها، ويجزم أن البؤس يعلو ملامح الناس في تحركاتهم بعد أن أرهقتهم المتطلبات الأساسية للبقاء على قيد الحياة، وعجز غالبية كبيرة من السكان عن توفيرها.

ويتفق معه في ذلك أحمد وهو اسم مستعار لكاتب معروف يقيم في المدينة ويقول إن تسعة أعوام من سيطرة الحوثيين على المدينة حولت أعدادا كبيرة من الناس إلى متسولين، لأنه لا توجد أي فرصة عمل أو مصدر آخر يمكن الحصول من خلاله على أي مبلغ مالي، ويؤكد أن أي فئة اجتماعية كانت تعيش مستوى مقبولا من الحياة باتت اليوم تقبل الصدقات كأمر واقع.

ويضيف أحمد: بعد أن كان الناس في وسائل المواصلات أو في المقاهي أو في المجالس يناقشون كيفية تحسين معيشتهم، وأمنياتهم المستقبلية، ويتنافسون على تعليم أبنائهم وبناتهم ويخوضون في السياسة والاقتصاد والرياضة والفن، أصبحت أحاديثهم اليوم تتمحور حول الفقر وكيفية الحصول على كيس من القمح أو أسطوانة من غاز الطهي المنزلي.

اشتداد الفقر
يذكر منصور وهو سائق سيارة أجرة كيف أنه لم يعد يحصل على دخل يومي يقارب ما كان يلاقيه قبل اقتحام الحوثيين صنعاء، لأن الناس لم تعد تستخدم سيارات الأجرة بل تتنقل بواسطة الميكروباص.

ويورد كيف أن أحد الأشخاص ويعتقد أنه من قادة الحوثيين أو تجارهم لأنه يقود سيارة فارهة وقف في إحدى إشارات المرور وطلب من المتسولين والباعة المتجولين ترديد «الصرخة الخمينية» مقابل أن يوزع لهم بعض النقود ففعلوا ذلك.

ووفق ما أورده الرجل وهو في العقد الخامسة من العمر فإن فتيات بعمر الزهور، ونساء كبيرات في السن، وأمهات مع أطفالهن يذهبون إلى التقاطعات منذ الصباح وحتى المساء أملا في الحصول على مساعدة، حيث باتت جزر الشوارع مكانا لنوم الصغار أو استراحة كبار السن خاصة عند اشتداد الحرارة ظهيرة كل يوم.

أما محمود وهو سائق ميكروباص فيتحدث أنه يواجه يوميا عشرات القصص لرجال ونساء لا يمتلكون أجرة المواصلات، ويقول إنه في كل يوم ينقل نساء وأطفالا وكبار سن دون مقابل، حيث يبلغونه أنهم لا يمتلكون الأجرة وقد أنهكتهم الشمس الحارة فيقبل بذلك ولكن لعدد محدود لأنه لو فتح الباب فإنه لن يحصل على أي دخل وهو ملزم بدفع مبلغ يومي لمالك الميكروباص.

ويقول أنور وهو موظف حكومي إن أعدادا كبيرة من السكان أرهقهم الفقر والجوع فخرجوا إلى الشوارع يبحثون عمن يساعدهم في الحصول على ما يسدون به رمقهم وأطفالهم وأسرهم، وبين هؤلاء موظفون وعسكريون ومعلمون، ينتشرون في الأسواق والتقاطعات والمطاعم وبجوار الشركات، طمعا في أي مبلغ، في حين أن الأحياء الجديدة من المدينة تشهد وضعا مغايرا لمشاهد البؤس، حيث تنتصب الأبراج السكنية الحديثة والمراكز التجارية الفخمة والتي غالبا ما يملكها قادة في جماعة الحوثي أو تجار شركاء لهم.

وتؤكد منال وهي موظفة في شركة تجارية أن كبار السن يسابقون الأطفال على مسح زجاج السيارات للحصول على أي مبلغ، وأن هؤلاء بملامح مكسورة، يوضحون للسائقين أنهم موظفون كانوا يعيشون على رواتبهم ولكنهم الآن استنفدوا كل مدخراتهم فباعوا مجوهرات نسائهم وكل ما يمكن بيعه في منازلهم أو بقية من أرض ورثوها من آبائهم في الأرياف، قبل أن يضطروا للخروج إلى التقاطعات لممارسة أي عمل.

شارك

آخر الاخبار