اسرار | بالاسماء والتفاصيل.. مسلحون يقتلون الرأس الحوثي الأكبر في رداع مع مرافقيه بعملية بطولية.. شرارة ثورة عارمة

بالاسماء والتفاصيل.. مسلحون يقتلون الرأس الحوثي الأكبر في رداع مع مرافقيه بعملية بطولية.. شرارة ثورة عارمة

اسرار سياسية:

أكدت مصادر قبلية في محافظة البيضاء، اليوم الإثنين، مقتل ما يسمى بقائد المنطقة الأمنية لمدينة رداع وخمس مناطق أخرى، في تفجير قنبلة يدوية، استهدفت الطقم العسكري الخاص به، في مؤشر لانطلاق شرارة الكفاح المسلح ضد ذراع إيران بالمحافظات الشمالية.

وقالت المصادر، أن قائد المنطقة الأمنية الذي عينته مليشيا الحوثي الإيرانية، مؤخراً المدعو محمد علي أحمد زيد الكينعي، لقي مصرعه مع مرافقيه فجر أمس الأحد، في عملية بطولية قضت على الرأس الكبير بالجماعة في رداع التي تشهد توترات منذ الشهر الماضي.

وأشارت المصادر، إلى أن مسلحين يستقلون دراجة نارية، ألقوا قنبلة يدوية على الطقم العسكري الذي كان على متنه القائد الكينعي، أثناء وقوفه أمام صيدلية “غالب” في مدينة رداع.

وبحسب المصادر، فإن المدعو محمد علي الكينعي، عينته مليشيا الحوثي مؤخرا، قائدا أمنيا على مناطق رداع والشرية والرياشية وصباح والعرش و ولد ربيع، بمحافظة البيضاء.

واضافت المصادر، أن الحوثي الكينعي ينتمي إلى”أسرة آل زيد” الكائنة في عزلة بني الكينعي المنار، التابعة لمديرية آنس في محافظة ذمار جنوب العاصمة المحتلة صنعاء.

وتشهد محافظة البيضاء بشكل عام ومدينة رداع بشكل خاص، منذ 19 مارس، توترات أمنية غير وغضب شعبي غير، عقب إقدام مليشيا الحوثي على تفخيخ وتفجير ستة منازل لمواطنين من “آل ناقوس” و”الزيلعي” في منطقة الحفرة، ما أدى سقوط 35 مدني بين قتيل وجريح.

ولم تكتفي المليشيا بالمذبحة، بل سارعت إلى تغطية الجريمة، بدفن الضحايا في مدينة يريم بمحافظة إب، بعد رفض الأهالي في مدينة رداع، دفنهم قبل محاكمة المتسببين بالمجزرة، وهو ما رفضته المليشيات الحوثية واشعل الغضب في المحافظة، ما دفع الجماعة إلى تعزيز تواجدها بقوات إضافية من صعدة وذمار.

شارك