اسرار اليمن | حتى المرضى في المستشفيات.. مليشيا الحوثي تفرض الاستماع لخطاب زعيمها في القطاعات الحكومية والخاصة

حتى المرضى في المستشفيات.. مليشيا الحوثي تفرض الاستماع لخطاب زعيمها في القطاعات الحكومية والخاصة

 

اسرار سياسية:

فرضت مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، في القطاعات الحكومية والخاصة، الاستماع لمحاضرة زعيمها الإرهابي، وإيقاف أي أعمال أو مهام حتى الانتهاء من المحاضرة، غير آبهة لقضايا المواطنين، بل حتى المرضى في المستشفيات.

مصادر مطلعة أكدت وفقا لوكالة خبر، أن مليشيا الحوثي أوقفت أي أعمال أو مهام للموظفين في عدد من القطاعات الحكومية والخاصة، وفرضت عليهم الاستماع لمحاضرة الإرهابي عبدالملك الحوثي، التي تنتهي عند العاشرة والنصف مساءً، بما في ذلك إيقاف الخدمات في المستشفيات.

وطبقاً للمصادر، فإن المليشيات الحوثية حدد غرفة واسعة في كل مبنى حكومي وخاص، لتكون مقر تجمع الموظفين وحضورهم للدروس الطائفية والسلالية التي تقيمها الجماعة، بما فيها محاضرة الإرهابي الحوثي، حيث تُجبرهم على الحضور والاستماع إليها.

وقالت المصادر، إن المليشيات الحوثية أوقفت الخدمات في مقرات هامة، منها المستشفيات والتي تشهد ازدحاماً للمرضى، بالإضافة إلى وصول عدة حالات طارئة، غير آبهة بأوضاع المرضى، ولا يجد المواطنون غير عدد قليل من أفراد الحراسة.

وبحسب المصادر، فإن الكوادر الطبية بمن فيهم الأطباء والصحيون، جميعهم يخضعون لدورة حوثية إجبارية، فرضتها المليشيات منذ الساعة الثامنة مساء كل يوم وحتى العاشرة والنصف، بمعدل ساعتين ونصف، مما يضطر المرضى الانتظار للأطباء حتى الانتهاء من تلك الدورة الإجبارية.

وأوضحت المصادر لوكالة خبر، أن عددا من الحالات تدهورت أوضاعهم الصحية في عدد من المستشفيات الحكومية، وبعضهم فقد الكثير من الدم، نتيجة الانتظار، خصوصاً ممن تعرضوا لحوادث مرورية، ورغم ما آلت إليه الحالات المرضية، إلا أن المليشيات لا تكترث لذلك، وتصر على إخضاع جميع الكوادر الطبية لتلك الدروس أو الدورة الحوثية.

ولم يقتصر الأمر عند المستشفيات فقط، بل شمل فرضها كافة إدارات الأمن والسجون وأقسام الشرطة ومختلف الجهات الحكومية والخاصة، كما طالت الأحياء السكنية من خلال تحويل المساجد إلى مجالس لمضغ القات، وفتح مكبرات الصوت عند دروسها بينما أغلقتها عند صلاة التراويح.

شارك