اسرار اليمن | احتجاجات شعبية واشتباكات مسلحة بين القبائل والحوثيين في البيضاء رداً على تفجير المليشيات منزلين واستشهاد وجرح 20 مدنياً

احتجاجات شعبية واشتباكات مسلحة بين القبائل والحوثيين في البيضاء رداً على تفجير المليشيات منزلين واستشهاد وجرح 20 مدنياً

اسرار سياسية 

شهدت مدينة رداع بمحافظة البيضاء (وسط اليمن)، عصر الثلاثاء، اشتباكات واحتجاجات غاضبة تنديداً باستشهاد وجرح 20 مدنياً إثر تفجير مليشيا الحوثي لمنزلين.

 

وأفاد مصدر محلي وفقا وكالة خبر، بأن مدينة رداع شهدت احتجاجات شعبية واسعة واشتباكات مسلحة بين مسلحين قبليين ومليشيا الحوثي في مدينة رداع.

 

وبحسب المصدر، فإن عشرات المحتجين قطعوا الطرقات والشوارع الرئيسية بإحراق الإطارات بالتزامن مع إغلاق عشرات المحلات التجارية أبوابها.

 

وجاءت الاحتجاجات بعد إرسال المليشيا الحوثية حملة عسكرية مكونة من 40 طقماً، فجر اليوم، لمحاصرة منزلي (آل ناقوس)، و(آل الزيلعي) في حارة الحفرة وسط مدينة رداع وقيامها بتفخيخهما بالديناميت وتفجيرهما.

 

وأدت التفجيرات إلى تهدم منازل شعبية مجاورة من بينها منزل (آل البريمي) الذي انهدم على رؤوس ساكنيه الآمنين واستشهاد وجرح 20 مدنياً بينهم نساء وأطفال، فيما لا يزال البحث جاريا عن نحو 18 شخصاً تحت الأنقاض.

هذا وارتفعت حصيلة تفجير مليشيا الحوثي (المصنفة على قائمة الإرهاب) لمنازل في رداع بمحافظة البيضاء، الثلاثاء 19 مارس /آذار 2024، إلى 20 شهيداً ومصاباً من النساء والأطفال.

وبينت مصادر محلية لوكالة “خبر”، بأن 20 شهيداً ومصاباً سقطوا من النساء والأطفال في جريمة مروعة أقدمت عليها مليشيات الحوثي، بتفجير منزل المواطن إبراهيم الزيلعي ومنازل أخرى مجاورة، فيما لا تزال أسر بكاملها تحت الأنقاض.

وذكرت المصادر، بأن مليشيا الحوثي استدعت قوات خاصة من ‎صنعاء وحاصرت منازل الموطنين من آل “ناقوس” و”الزيلعي” في حارة “الحفرة” وسط مدينة رداع فجر اليوم.

وبحسب المصادر، فإن القوات الخاصة قامت بتفخيخ منزل آل “ناقوس” وغرفة أخرى مجاورة يتخذونها لمقيل القات بالمتفجرات، وما بجوارها من منازل شعبية متلاصقة ثم نسفتها، ما أسفر عن تهدم عدد من المنازل في الحي على رؤوس ساكنيها وتواجد أكثر من 20 شخصا من النساء والأطفال والرجال لا يزالون تحت الأنقاض.

ويأتي هذا التفجير على خلفية قيام إبراهيم الزيلعي بنصب ‎كمين، مساء أمس، لأطقم حوثية وسط مدينة رداع وقتل شقيق المشرف الأمني الحوثي المدعو “أبو حسين الهرمان” واثنين آخرين كانا معه على متن الطقم، فيما أصيب اثنان آخران؛ على خلفية مقتل شقيقه قبل حوالي عام برصاص مرافقي المشرف الحوثي الهرمان في سوق عريب للقات برداع.

شارك