اسرار الاقتصاد | تهديدات الحوثيين تنال من عائدات قناة السويس .. الهدف مصر

تهديدات الحوثيين تنال من عائدات قناة السويس

 

 

 

 

اسرار سياسية:

تعاني مصر من خسائر كبيرة في إيرادات قناة السويس بسبب تهديدات الحوثيين للملاحة البحرية في البحر الأحمر وباب المندب؛ وفقاً لصحيفة اندبندنت العربية، فإن الهيئة المسؤولة عن إدارة القناة أعلنت عن تراجع حاد في عدد السفن والحمولات التي تمر بالقناة منذ بداية العام الحالي.

وبحسب تصريحات رئيس الهيئة أسامة ربيع، فإن القناة حققت 724 مليون دولار من رسوم العبور في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى فبراير (شباط) من العام الحالي، بانخفاض نسبته 50.7 في المئة مقارنة بـ 1.469 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي؛ كما انخفض عدد السفن التي عبرت القناة من 3.9 ألف سفينة إلى 2.3 ألف سفينة في نفس الفترة.

للمزيد |

اسرار | انفرجرافيك.. “الهدف مصر”.. مخاطر الهجمات الحوثية في البحر الأحمر على مصر في ظل الدعم الإيراني للميلشيا | شاهد

اسرار | انفرجرافيك‬.. “الهدف مصر”.. مخاطر الهجمات الحوثية في البحر الأحمر على مصر في ظل الدعم الإيراني للميلشيا | شاهد

 

وتوقع ربيع أن تنخفض الإيرادات السنوية للقناة إلى نحو خمسة مليارات دولار في عام 2024، بانخفاض نسبته 51 في المئة عن العام الماضي الذي بلغت فيه الإيرادات 10.249 مليار دولار، وذلك في ظل استمرار الأوضاع المتوترة في المنطقة والتي تهدد أمن وسلامة السفن.

وأرجع ربيع السبب في تأثر القناة بالأزمة إلى أن العديد من السفن قررت تغيير مسارها والتوجه إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا، والذي يعتبر أطول وأكثر تكلفة وخطورة من الطريق عبر القناة؛ وأضاف أن 1564 سفينة غيرت مسارها، منها 40 سفينة تعرضت لهجمات من قبل الحوثيين، و91 سفينة عبرت القناة مرتين لتجنب المخاطر.

وأشار ربيع إلى أن الأزمة الملاحية أثرت سلباً على قطاع النقل البحري العالمي، وتسببت في ارتفاع أسعار الشحن والتأمين والوقود للسفن، مما قد ينعكس على ارتفاع أسعار السلع والخدمات والمعيشة على المستوى العالمي؛ وأوضح أن أسعار نوالين الشحن للسفن المتجهة إلى موانئ البحر الأحمر زادت تسعة أضعاف، وأن أسعار نوالين الشحن من الشرق الأقصى إلى أوروبا زادت ثلاثة أضعاف.

وقال ربيع إن قناة السويس تحتل مكانة مهمة في التجارة العالمية، حيث تشكل 10.7 في المئة من حجم التجارة البحرية العالمية، و15.4 في المئة من تجارة الحبوب العالمية، و11.9 في المئة من تجارة البترول ومشتقاته العالمية، و26.3 في المئة من تجارة الحاويات العالمية؛ وأكد أن القناة لا توجد لها بديلة في ربط آسيا وأوروبا وشمال أفريقيا، وأنها تلعب دوراً حيوياً في تسهيل حركة البضائع والطاقة والغذاء بين القارات.

وأضاف ربيع أن الهيئة عقدت اجتماعات مع الجهات والمؤسسات والخطوط الملاحية الدولية لبحث سبل التعاون والتنسيق لمواجهة الأزمة الراهنة، وأنها قدمت خدمات وتسهيلات لعملائها، مثل خدمات الإصلاح والصيانة والإسعاف والإنقاذ ومكافحة التلوث والتزود بالمؤن والمياه؛ وأكد أن الهيئة تسعى لتطبيق مبادئ الاقتصاد الأزرق والحفاظ على البيئة، وأنها نجحت في خفض انبعاثات الكربون واستهلاك الوقود وجمع مخلفات السفن بالتعاون مع شركة يونانية، مما جعل القناة نموذجاً للممرات الملاحية المستدامة.

شارك