اسرار | معلومات تكشف خطورة السفينة .. الخراز يؤكد تواطؤ الحوثيين مع مافيا دولية لدفن نفايات خطرة في البحر الأحمر

معلومات وتفاصيل تكشف خطورة السفينة .. الخراز يؤكد تواطؤ الحوثيين مع مافيا دولية لدفن نفايات خطرة في البحر الأحمر

 

 

 

اسرار سياسية:

 

اتهم الدكتور عبدالقادر الخراز، رئيس الهيئة العامة لحماية البيئة السابق في اليمن، مليشيا الحوثي الإرهابية، بالتواطؤ مع “مافيا دولية” لدفن نفايات خطرة في البحر الأحمر، عن طريق السفينة البريطانية “روبي مار”، التي غرقت بعد استهدافها من قبل الحوثيين.

ونشر الخراز على صفحته في فيسبوك مجموعة من المعلومات التي تكشف عن خطورة السفينة وما تحمله من مواد كيميائية، والتي قد تسبب كارثة بيئية في البحر الأحمر والسواحل المحيطة به.

وأوضح الخراز أن السفينة بنيت عام 1997، وبالتالي فهي تعتبر نفاية بحرية بحسب المعايير الدولية، وأن حمولتها تبلغ 41 ألف طن، منها 20 ألف طن من الأسمدة الكيميائية الخطرة، التي تتكون من فوسفات الأمونيا ومواد أخرى، وأن باقي الحمولة لم يتم الإعلان عن نوعيتها.

وأضاف الخراز أن السفينة مخصصة لنقل البضائع الجافة مثل الحبوب، وليس السوائل أو المواد الكيميائية، وأنها تحمل مواد سائبة غير معبأة بأكياس، مما يشير إلى وجود تفاهمات بين الحوثيين ومافيات دولية لدفن نفايات خطرة في البحر الأحمر، بذريعة استهداف السفن العابرة.

وقال الخراز إن مدير الشركة التي تملك السفينة مقيم في بيروت، وأن هذا يذكره بانفجار مرفأ بيروت الذي نجم عن تخزين كمية كبيرة من الأسمدة الكيميائية فيه، وأن هذا يؤكد أن هناك لعبة لدفن النفايات الخطرة في البحر الأحمر، وأن الحوثيين يحصلون على مقابل مادي مقابل ذلك.

وأشار الخراز إلى أنه قبل يومين، تجمع مجموعة من الصيادين من مدينة المخا حول السفينة، وتعرضوا لهجوم من طائرة مسيرة تابعة للحوثيين، ما أدى إلى مقتل اثنين منهم، وأن هذا يدل على أن الحوثيين يريدون إنهاء المهمة وإغراق السفينة بشكل نهائي.

وحذر الخراز من أن غرق السفينة سيشكل كارثة بيئية كبيرة وخطيرة، ويتحمل الجميع المسؤولية عنها، وطالب بالتحرك العاجل لإنقاذ البحر الأحمر والسواحل اليمنية من هذا الخطر.

شارك