اسرار سياسية | خبير لبناني: إيران تريد فرق أمر واقع في اليمن رغم الاتفاق مع السعودية

خبير لبناني: إيران تريد فرق أمر واقع في اليمن رغم الاتفاق مع السعودية

اسرار سياسية

قال السياسي اللبناني المتخصص في الشؤون اليمنية، خير الله خيرالله، إنّ ايران تستعد لمرحلة ما بعد إعادة العلاقات الدبلوماسيّة مع السعوديّة واحتمال التوصل إلى تسوية ما في اليمن تكرّس وقفاً لإطلاق النار، مشيراً إلى أن “الأهمّ من ذلك كلّه أنّها تريد فرض أمر واقع في اليمن”.

وقال خيرالله خيرالله في مقال بعنوان “اليمن امتحان لإيران ونياتها” نشر في صحيفة “النهار العربي” اللبنانية: “كان الكلام المتداول، مباشرة بعد توقيع البيان السعودي – الصيني – الإيراني في بيجينغ في السادس من مارس الجاري، على أنّ الاهتمام سيكون في البداية على اليمن. هذا الملفّ يهمّ الرياض قبل أي ملفّ آخر”.

وأضاف خيرالله خيرالله: “كلّ ما يمكن قوله، في ضوء التصعيد الحوثي، إنّ هذا الملفّ شائك إلى أبعد حدود وإنّ “الجمهوريّة الإسلاميّة”، على خلاف ما كان سائداً، غير مستعدة لتقديم تنازلات في اليمن”.

وأشار خيرالله إلى أن طهران تريد فرض شروطها في أي تسويّة يمكن التوصل اليها مستقبلاً، متابعاً: “في الحسابات الإيرانية، تمثّل المناطق اليمنية التي تسيطر عليها “جماعة أنصار الله” كياناً مستقلّاً تحت سيطرة “الجمهوريّة الإسلاميّة” لا مجال للتخلي عنه”.

وأشار خيرالله إلى أن “الكيان الحوثي في اليمن لا يشبه سوى الكيان الذي أقامته “حماس” في قطاع غزّة، منذ منتصف العام 2007، وهو كيان يشكل قاسماً مشتركاً بين “الحرس الثوري” الإيراني والتنظيم الدولي لـ”الإخوان المسلمين”.

وأكد خيرالله أن اليمن سيكون الامتحان الأول لمدى صدق إيران في تعاطيها مع المملكة العربيّة السعوديّة، عبر الصين. كذلك سيكون امتحاناً للصين نفسها ومدى جدّيتها وأهمّية دورها.

وتساءل خيرالله قائلاً: “هل التصعيد الحوثي أمر تكتيكي أم أنّه جزء من استراتيجيّة إيرانيّة تتجاوز اليمن وتصل إلى الوجود العسكري الأميركي في سوريا، على سبيل المثال وليس الحصر؟”.

شارك

آخر الاخبار