اسرار | بالاسماء والتفاصيل .، مسؤول حوثي كبير في دمت داهم محطة وقود ومزق انابيب الضخ واختطف العاملين لفرض نسبة اكبر من المجهود الحربي

لفرض “مجهود حربي” أكبر.. مسؤول حوثي بـ”دمت” داهم محطة وقود ومزّق أنابيب الضخ واختطف العاملين

اسرار سياسية

داهم مسؤول حوثي في مديرية دمت شمالي محافظة الضالع، محطة لبيع المشتقات النفطية، واختطف العاملين فيها بعد تمزيق أنابيب التعبئة، لغرض فرض نسبة أكبر من “المجهود الحربي” الذي تفرضه المليشيا.

وقال مالك محطة في شكوى قدمها لمحافظ الضالع المعيّن من مليشيا الحوثي عبداللطيف الشغدري، إن مدير عام مكتب الصناعة والتجارة عادل عبدالرحيم اقتحم يوم أمس الجمعة، بعدد من المسلحين محطته الخاصة ببيع المشتقات النفطية والواقعة في شارع جُبن بمدينة دمت، واختطف كامل عمال المحطة وزج بهم في السجن.

وبحسب الشكوى التي حصلت وكالة “خبر”، على نسخة منها، ان المسؤول الحوثي “عبدالرحيم”، داهم المحطة وقام بتمزيق انابيب التعبئة وكسر ذراع الضخ الخاص بمكينة تشغيل “الطرمبات”، واغلق المحطة قبل ان يختطف كامل العاملين فيها.

وذكر مالك المحطة عباد صالح الصفيري، أنه لا توجد أسباب لجريمة الاعتداء، فهو منذ ثماني سنوات “أي من بداية الحرب”، ملتزم بكامل توجيهات القيادات الحوثية في مدينة دمت التي تتخذ منها المليشيا مركزاً لعاصمة المحافظة، علاوة على تقديمه “المجهود الحربي” للمليشيا طيلة هذه الفترة.

مصادر أخرى مقربة من مالك المحطة قالت لوكالة خبر، إن المسؤول الحوثي استمد توجيهاته من المشرف الحوثي على المحافظة “أبو أحمد حطبة”، لغرض فرض ضغوط برفع نسبة “المجهود الحربي” التي فرضتها المليشيا.

وأشارت إلى أن جميع مسؤولي المحافظة بمن فيهم المحافظ ومديرو العموم والإدارات لا يجرأون على أدنى ممارسة ما لم تكن صادرة بها توجيهات من المشرف “حطبة”، إلا أن الأخير غالباً ما يضع بقية المسؤولين في واجهة الاعتداءات، لتقديم نفسه بصورة محسنّة أمام العوام، سيما مع تصاعد الانتهاكات.

ومؤخراً، تضاعفت اعتداءات مسؤولي المليشيا الحوثية وطالت معظم القطاعات الاستثمارية الخاصة، وسط حالة استياء شعبي عارم.

شارك

آخر الاخبار