اسرار | بالاسماء .. إيرادات ملاهي “فن سيتي” المنهوبة تفجّر خلافات بين قيادة مليشيا الحوثي بأمانة العاصمة

صنعاء .. إيرادات ملاهي “فن سيتي” المنهوبة تفجّر خلافات بين قيادة مليشيا الحوثي بأمانة العاصمة

اسرار سياسية

اكدت مصادر مطلعة أن خلافات نشبت بين قيادة مليشيا الحوثي بأمانة العاصمة على خلفية إيرادات حديقة “فن سيتي” المنهوبة الكائنة بمديرية السبعين جنوب العاصمة صنعاء بعد سيطرتها عليها.

وذكرت مصادر وفقا لوكالة خبر، أن خلافات حادة نشبت بين القيادي حمود عباد المعين أمين العاصمة من قبل مليشيا الحوثي وبين القيادي خالد المداني المعين وكيلا أول في امانة العاصمة ويشغل منصب المشرف العام للجماعة في الأمانة على خلفية إيرادات حديقة “فن سيتي”.

وفي منتصف ابريل الماضي، أقدمت مليشيا الحوثي على السيطرة على حديقة “فن سيتي” بتوجيهات من القيادي حمود عباد أمين العاصمة ومدير صندوق النظافة والتحسين فضل الروني المعين من قبلها بحجة انتهاء عقد إيجار الأرض مع الشركة التابعة للمستثمر سالم صالح باثواب مالك حديقة “فن سيتي” الترفيهية.

وأوضحت المصادر ان القياديين عباد والروني كلفا إدارة جديدة تابعين لهما بتشغيل حديقة “فن سيتي” منذ بدء اجازة ايام عيد الفطر المبارك بعد الاستيلاء عليها وطرد الإداريين والعاملين فيها بقوة السلاح وتوريد الاموال لصالحهما والاستحواذ عليها.

ولفتت المصادر ان القيادي المداني طالب القياديين عباد والروني بتسليم الأموال بذريعة تخصيصها لتشغيل وادارة المراكز الصيفية المقامة في عشرات المساجد والمدارس بالعاصمة صنعاء ومديرياتها لاستقطاب الشباب والنشئ والأطفال في صفوف الجماعة الا ان الطلب قوبل بالرفض بحجة انه سيتم تقديمها كدعم قافلة عيدية وعينية ومالية لعناصر المليشيا المرابطين في جبهة الحديدة.

وأشارت المصادر الى ان القياديين عباد والروني قاما باستمالة عدد من قيادة المليشيات الى صفهما بعد هذا الخلاف واصرا على مرافقتهم خلال زيارتهم لمعايدة عناصر المليشيا المرابطين في الدريهمي والتحيتا بمحافظة الحديدة و ابرزهم النائب العام، القاضي محمد الديلمي ورؤساء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد القاضي مجاهد أحمد عبد الله والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة علي العماد والهيئة العامة للأوقاف العلامة عبد المجيد الحوثي، المعينين من قبل سلطة صنعاء الغير معترف بها.

وازدادت حجم الخلافات بين صفوف المليشيات الحوثية ذراع إيران واتسعت هوتها إلى درجة ظهورها على الرأيين المحلي والدولي، ولم تعد قادرة على اخفائها أو حتى الحد منها.

ويرى مراقبون ان سبب تلك الانقسامات بين أعضاء الجماعة الانقلابية هو سعي بعض القيادات الحوثية الكبيرة والمؤثرة إلى الاستئثار بالأموال المنهوبة والسلطة المغتصبة دون غيرهم.

وفي وقت سابق، نفذ موظفو واداريو حديقة فان سيتي وقفة احتجاجية بالعاصمة صنعاء تنديدا بالاستيلاء عليها وطردهم وقطع ارزاقهم مطالبين بتنفيذ احكام القضاء بهذا الشأن.

شارك

آخر الاخبار