تلاعب واستحواذ القيادات على الكميات .. مليشيات الحوثي ترفع أسعار الوقود رغم تدفقه عبر ميناء الحديدة

تلاعب واستحواذ القيادات على الكميات .. مليشيات الحوثي ترفع أسعار الوقود رغم تدفقه عبر ميناء الحديدة

اسرار سياسية

فرضت الميليشيات الحوثية زيادة جديدة في أسعار المشتقات النفطية، بالرغم من انفراج أزمة الوقود المفتعلة بعد وصول السفن تباعا إلى ميناء الحديدة، إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وحددت المليشيات سعر الجالون سعة 20 لترا من البنزين بـ12600 ريال، بعد أن كانت قبيل افتعال الأزمة بـ9900 ريال.

القرار الحوثي –بحسب مصادر مطلعة– جاء بعد اجتماعات مكثفة لقادة الميليشيات، الذين أوعزوا لشركة النفط الخاضعة لهم بإعلان السعر الجديد الذي قوبل بسخط شديد في أوساط السكان.

وكشفت المصادر عن وجود تلاعب حوثي في الوقت الحالي يرافقه استحواذ متعمد على أطنان من الوقود الواصل تباعا إلى ميناء الحديدة الخاضعة للميليشيات.

واتهمت المصادر ذاتها قادة بارزين في الميليشيات بالاستحواذ من بدء سريان الهدنة والسماح بدخول سفن المحروقات إلى الميناء على كميات منها وصفت بالضخمة كانت مخصصة لليمنيين للتخفيف من معاناتهم جراء الأزمة الخانقة.

وذكرت المصادر أن السكان في صنعاء ومدن أخرى لا يستطيعون حتى قبل يومين الحصول على جالون بنزين أو ديزل سعة 20 لترا إلا بسعر مرتفع وصل في بعض المحطات العاملة حاليا في العاصمة صنعاء بعد تلقي ملاكها إلى مبلغ 16000 ريال، قبل أن تقر الميليشيات السعر الجديد.

وكشفت المصادر عن مواصلة الجماعة نقل كميات كبيرة من الوقود عبر صهاريج وناقلات من ميناء الحديدة إلى عدة محافظات تحت قبضتها بهدف تعزيز وتغذية عشرات المخازن السرية التابعة لها التي استحدثتها طيلة السنوات الماضية لغرض مواصلة عملياتها العسكرية والمتاجرة بها وبيعها في السوق السوداء بأسعار باهظة.

وبدلا من أن تباشر الميليشيات ضخ كميات الوقود الواصلة ميناء الحديدة على الفور إلى مناطق سيطرتها للتخفيف من معاناة السكان جراء الأزمات المتعددة التي افتعلتها، قال المصدر إن الحوثيين فضلوا أولا ضخ كميات من المحروقات إلى مخازنهم، قبل أن يتيحوا تدفق الوقود إلى المحطات.

ويقول السكان في صنعاء إن سلوك المليشيات يؤشر على عدم وجود أي نيات حسنة لديها تجاه أي حلول أو مبادرات تصنع السلام وتوقف الحرب وتخفف من معاناة وأوجاع اليمنيين.

ويتهم ناشطون الميليشيات بأنها تحاول استغلال الهدنة الأممية الحالية لإعادة ترتيب صفوفها وتأمين احتياجاتها من المشتقات النفطية من أجل معاودة شن الحرب ضد اليمنيين.

شارك

آخر الاخبار