اسرار | العاصمة صنعاء تضيق ذرعاً.. مليشيا الحوثي تواصل خنق الحريات وإجبار السكان على “الدورات الطائفية”

العاصمة صنعاء تضيق ذرعاً.. مليشيا الحوثي تواصل خنق الحريات وإجبار السكان على “الدورات الطائفية”

اسرار سياسية

قال سكان محليون، ومصادر حقوقية في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، إن السكان في العاصمة ضاقوا ذرعا من ممارسات مشرفي المليشيا وسعيهم المستمر لإجبار الناس على الانخراط في المشروع الحوثي الطائفي.

ولجأ ناشطون إلى مكاشفة الرأي العام على مواقع التواصل الاجتماعي حول ما يتعرض لها الناس العاديين، والموظفين الحكوميين من مضايقات يومية واتهامات جزافية من قبل الحوثيين بسبب امتناعهم عن حضور الدورات الطائفية التي تعتبرها المليشيا إلزامية على الجميع.

وذكر النشطاء أن سكان العاصمة لمن فيهم الأدباء والكتاب والمثقفين يشكون من تعسف المشرفين الحوثيين في الحارات التي يسكنونها في أمانة العاصمة صنعاء من حيث انهم يلزمونهم بحضور الإجتماعات التي يعقدونها قسريا، بخلاف رغباتهم.

وأكدت المصادر أنه من لم يحضر يتعرض للوم والتوبيخ وربما الاتهام بمناصرة من تسميه المليشيا “العدوان”؛ مشيرة إلى أنه “في الوظيفة لابد للموظف أن يحضر الندوات التثقيفية الخاصة بالحوثيين وفي الحارات لا بد على سكان الحارة أن يحضروا الاجتماعات التي يدعو إليها الحوثيون”.

‏وتنظر المليشيا الحوثية الإرهابية إلى جانب التعبئة الفكرية كأولوية لبث أفكارها الطائفية في الأوساط المجتمعية؛ غير أن الدعوات الطوعية في هذا المشروع لم تلق أي استجابة، ما دفع المليشيا إلى حشد الناس قسريا لدفعهم بالقوة إلى وعاء المشروع الطائفي المتطرف الخاص بها

شارك

آخر الاخبار