قعطبة .. مليشيا الحوثي تنفذ حملة إحراق جديدة لمنازل ومزارع وممتلكات المواطنين بالفاخر

قعطبة .. مليشيا الحوثي تنفذ حملة إحراق جديدة لمنازل ومزارع وممتلكات المواطنين بالفاخر

اسرار سياسية

أقدمت عناصر مليشيا الحوثي على إحراق عشرات المنازل والمزارع والممتلكات الخاصة، الثلاثاء 15 مارس/ آذار 2022م، في رابع عملية إجرامية ترتكبها بحق سكان المناطق الواقعة شمال غربي محافظة الضالع (جنوبي اليمن).

وأكدت مصادر قبلية متعددة، أن عناصر مسلحة تابعة لمليشيا الحوثي المدعومة ايرانيا، أقدمت على إحراق عشرات المنازل والمزارع وعطّلت عددا من مضخات رفع المياه من الآبار، وممتلكات أخرى للمواطنين القاطنين في أرياف شمال غربي مدينة الفاخر، غربي مديرية قعطبة.

وذكرت، أن أعمال الحرائق اندلعت في ساعات الصباح الأولى ليوم أمس الثلاثاء واستمرت حتى الساعة التاسعة من مساء اليوم نفسه.

وتُعد هذه الجريمة بحق المدنيين في مناطق غربي قعطبة، هي الرابعة خلال الثلاثة الأعوام الأخيرة، وآخرها كان في النصف الثاني من العام 2021، بعد احراقها مزارع ومضخات رفع مياه الآبار الارتوازية والسطحية، وعددا من مركبات النقل، ونهب محال تجارية.

وفي وقت سابق، هجّرت المليشيا الإرهابية، قسرياً، عدداً من الأسر تحت تهديد السلاح، وأجبرتها على مغادرة مساكنها الواقعة في الريف الغربي لقعطبة قبل أن تتمركز في محيط منازلها، وتحول بعضا منها لثكنات عسكرية ومعتقلات ومقار مؤقتة لمشرفيها وقادة الجبهات.

ويعاني المواطنون في مناطق الفاخر، صبيرة، وبيت الشرحي، إضافة إلى أجزاء من مخلاف العود ذات الكثافة السكانية على الشمال الغربي لمديرية قعطبة، من ممارسات حوثية تعسفية وابتزازات متشعبة وفرض جبايات جائرة وفرض ضرائب مضاعفة.

كما تنفذ حملات لجمع تبرعات لعناصرها في الجبهات تحت مسمى “مجهود حربي”، يتفاعل معها السكان مجبرين، تجنبا لمواجهتهم بتهم “التخاذل والتخابر”، وهي التهم المعدّة سلفا ضد كل من يتقاعس أو يعارض حملاتها.

ويواجه سكان منطقة العود والأرياف الواقعة بمديريات قعطبة والحشا ودمت، بالضالع، الجرائم الحوثية في معزل عن اهتمامات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإنسانية، والمجتمع الدولي.

شارك

آخر الاخبار