اسرار | مليشيا الحوثي خصصت مبالغ باهظة لإقامة فعاليتين طائفيتين وتجبر الموظفين والمواطنين على الحضور

مليشيا الحوثي خصصت مبالغ باهظة لإقامة فعاليتين طائفيتين وتجبر الموظفين والمواطنين على الحضور

 

اسرار سياسية :

عمدت مليشيات الحوثي إلى إقامة فعالياتها الطائفية في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها وإهدار المال العام بالتزامن مع إجبار الموظفين والمواطنين على الحضور دون مراعاة الوضع المعيشي الصعب الذي يعانون منه.

وبحسب مصادر وكالة خبر ، فإن مليشيا الحوثي أقامت عشرات الفعاليات الطائفية وألزمت الموظفين وعامة الناس للمشاركة في فعاليتين بما أسماها الحوثيون الذكرى السنوية لوفاة والد زعيم المليشيا الحوثية “بدر الدين الحوثي” وذكرى “يوم الولاية” أو ما يسمى “يوم الغدير”.

وأوضحت المصادر، أن الفعاليتين تتضمنان عدة فقرات منها بث سيرة عن حياة “بدر الدين الحوثي” وكلمات لعدد من مشرفيها “الثقافيين” وقصائد واناشيد طائفية واداء القسم بالولاء والطاعة لزعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي وتبجيله وتبجيل والده.

وبينت المصادر أن المليشيا تعمل من خلال هذه الفعاليات على توظيف الدِّين بشكل عنصري خدمة للسلالة وفق فكرة الولاية ونظرية الاصطفاء السلالي، أو ما يُعرف بحكم البطنين، ومحاولة ترسيخ فكرة أن النبوّة جاءت كميراث تم تناقله عن طريق سلالة معيّنة بدءا من ولاية الرسول محمد حتى ولاية علي بن ابي طالب وصولا الى ولاية عبدالملك الحوثي، وتكريس ولايتهم السياسية على عامة الناس من اليمنيين.

ولفتت المصادر أن الميليشيا خصصت مبالغ باهظة لإقامة هذه الفعاليات الطائفية علاوة على اجبرها للتجار على تقديم مبالغ مالية كمساهمة منهم لإقامتها بالأضافة لتنظيمها ندوات ومحاضرات تشمل المساجد والمدارس والجامعات وادارة الأمن والسجون بالعاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها.

كما فرضت مليشيا الحوثي الموالية لإيران خلال الست السنوات الماضية جبايات وإتاوات مالية كبيرة على مؤسسات حكومية وخاصة والتجار، لتمويل احتفالياتها وفعالياتها الطائفية التي تقيمها بشكل سنوي ومن ضمنها (أسبوع الشهيد – مولد النبي – مولد فاطمة الزهراء – ذكرى عشوراء – ذكرى مقتل حسين الحوثي) وغيرها في ظل ظروف معيشية قاسية يعاني منها اغلب اليمنيين جراء نهبها للرواتب من انقلابها على السلطة في 21 مارس 2014م.

شارك

آخر الاخبار