اسرار اليمن | تديرها مافيا المليشيات .. سوق نفطية حرة للشرعية والحوثيين في الجوف

تديرها مافيا المليشيات .. سوق نفطية حرة للشرعية والحوثيين في الجوف

 

اسرار سياسية :

تصل عشرات القاطرات المحملة بالمشتقات النفطية إلى صنعاء قادمة من محافظة الجوف في ظاهرة ملفتة، بعد أن تحولت المحافظة الصحراوية إلى مصدر رئيسي للوقود المهرب لمناطق سيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية.

مصادر مطلعة كشف لوسائل اعلامية ، إن تجارة المشتقات النفطية تديرها مافيا لمليشيا الحوثي الإجرامية، بمشاركة قيادات في الشرعية الإخوانية، بينهم قيادات وتجار مقربين من الرئيس هادي ونائبه علي محسن الاحمر وحزب الاصلاح اليمني .

وأوضحت أن منطقة تسمى (الدركال) في محافظة الجوف تحولت إلى سوق حرة لتجارة المشتقات النفطية بين القيادات الحوثية وقيادات الشرعية الإخوانية.

ولفتت إلى أن قاطرات المشتقات النفطية تصل تباعًا إلى منطقة الدركال في الجوف قادمة من محافظتي شبوة وحضرموت، لتسليم تلك الشحنات، قبل نقلها إلى صنعاء ومناطق سيطرة الحوثيين الإرهابيين.

وأكدت أن التجارة التي تتم في هذه المنطقة القاحلة تصل إلى مليارات يوميًا وتزايدت مؤخرًا بعد سماح المليشيا المدعومة من إيران، بتوسيع دائرة السماح بجلب الوقود إلى مناطقها بعد أن كانت محصورة على قيادات قليلة، وبشكل غير رسمي، إلا أنها بدأت بالسماح لكبار تجار النفط في العملية مقابل دفع رسوم وإتاوات.

وتباع صفيحة البنزين (سعة 20 لترًا) في صنعاء في اسعار تتراوح مابين 11500 الى 15000 ريال، واحيانا تجاوز ذلك وتصل الى ارقام قياسية ويذهب 45% من قيمتها لصالح المليشيا.

شارك

آخر الاخبار