اسرار اليمن | تحت يافطة “الأوقاف”.. عائلة “الحوثي” تسطو على 43 أرضية وعشرات العقارات وتلغي الوزارة الرسمية (تقرير)

(القيادي الحوثي عبدالمجيد الحوثي/ مسؤول عن نهب أراضي الأوقاف ورئيس الهيئة المستحدثة)

تحت يافطة “الأوقاف”.. عائلة “الحوثي” تسطو على 43 أرضية وعشرات العقارات وتلغي الوزارة الرسمية (تقرير)

 

اسرار سياسية – العاصمة أونلاين/

 

وضعت عائلة زعيم المليشيات الحوثية الإرهابية يدها بقوة السلاح على مساحات واسعة من أراضي المواطنين والدولة وعشرات العقارات تحت يافطة أراضي “الأوقاف”.

 

ومنذ استحداث مليشيات الحوثي نهاية يناير الماضي، هيئة غير شرعية تسمى “الهيئة العامة للأوقاف” وتعيين على رأسها المدعو “عبدالمجيد حسن الحوثي” ابن عم عبدالملك الحوثي زعيم الجماعة، رصد “العاصمة أونلاين” سطو الحوثي على 43 أرضية بقوة السلاح تتكون من أكثر من 150 لبنة، و26 عقار، بعضها تابعة لمواطنين وأخرى مملوكة لأراضي الدولة والأوقاف الحكومية.

 

وأمس الخميس، أقرت مليشيات الحوثي إلغاء وزارة الأوقاف الرسمية وفق مانشرت وكالة “سبأ” النسخة المزّورة لصالح المليشيات، والاستعاضة عن دورها بالهيئة التي استحدثتها منذ شهر والتي اسندها الحوثي الى أحد أقربائه، وتغيير التسمية الى “وزارة الارشاد وشؤون الحج والعمرة”، ليتبين أن الجماعة تواصل اجراءات خطيرة لإجراء تغييرات عميقة تهدف وفق مراقبين لإفراغ مؤسسات الدولة من دورها وإنشاء دولة العصابة على أنقاضها.

 

التغييرات الحوثية التي تنقل الأوقاف من مؤسسة رسمية الى اقطاعية لعائلة الحوثي، شملت نقل المحصلة الايرادية التابعة للوزارة الملغاة من البريد الحكومي الى الهيئة المستحدثة، وتحويل فروع ومكاتب الوزارة الى فروع ومكاتب للهيئة المستحدثة، لتمضي الجماعة بذلك قدماً نحو خصخصة مؤسسات الدولة وتدميرها بصورة ممنهجة.

 

وفيما يتعلق بعمليات السطو على الأراضي والعقارات التابعة للدولة، يجري سباق حثيث بين أقطاب زعامات الجماعة التي برزت مؤخراً، وأخرى تستهدف التغييرات الأخيرة تنحيتها جانباً لصالح عائلة زعيم الجماعة التي باتت تخشى نفوذ الأخرين.

 

ويقود المدعو عبدالمجيد الحوثي قطب اللاعبين الجدد في هذا الملف ويعمل تحت إمرته معاونين أبرزهم المدعو “عبدالله عامر” المعيّن مؤخراً كمسؤول لعمليات الهيئة المستحدثة في أمانة العاصمة، بينما يقود القطب الآخر بنفس العائلة الحوثية المنافس الذي بات يشكل مصدر قلق لزعيم الجماعة وهو القيادي المدعو محمد علي الحوثي.

 

وبات الرجل – أي محمد علي الحوثي، يستغل نفوذه للتحول الى فرعون نهب باستخدام التشكيلات الخاضعة لإمرته للسطو على أكبر قدر من الممتلكات والعقارات، بعد إن يستحدث لنفسه بين وقت وآخر تسميات لمناصب عدة منها “رئيس ماتسمى بـ”الهيئة العدلية” وهذه الأخيرة يتصل نشاطها ايضا بعمل عقود الشراء والبيع للأرضي والعقارات.

شارك

آخر الاخبار