اسرار| حزب الاصلاح يتواطئ مع الحوثي و يستثمر انتصارات الضالع دعائياً..

حزب الاصلاح يتواطئ مع الحوثي و يستثمر انتصارات الضالع دعائياً..

 

#اسرار_سياسية  . متابعات :اندحرت ميليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، من مديرية قعطبة بمحافظة الضالع، جنوبي البلاد، بمعركة خاضتها قوات الحزام الأمني، والمقاومة الجنوبية، وانتهت بتحرير المنطقة.

غير أن حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان، اتجه لمحاولة استثمار انتصار القوات الجنوبية، التي يقاتل “الإخوان” مع الحوثيين ضدها أصلاً.

ورغم أن المجاميع الموالية للإصلاح في مناطق شمالي الضالع، خاصة في مديريتي دمت ومريس، كانت قد انسحبت، في وقت سابق، من مواقعها وفتحت الطريق أمام عودة عناصر ميليشيا الحوثي باتجاه قعطبة، وسلمتها مواقع مهمة، في إطار التنسيق الرفيع بين الطرفين، إلا أن الإصلاح لم يجد ما يمنع ركوب موجة التحرير.

وقد بدأ تجمع الإصلاح استثمار النصر الذي أنجزته القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، من اللحظات التالية لدحر ميليشيا الحوثي من قعطبة، عبر نسب الإنجاز العسكري الميداني لـ”الجيش الوطني”، غير الموجود نهائياً في هذه المنطقة.

ومؤخراً تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر فيه قيادي في تنظيم الإخوان المسلمين، يخطب في جمع من المواطنين خلال جلسة مقيل، في قعطبة، مستخدماً مفردات دينية فضفاضة.

وعرج الخطيب الإخواني، المدعو عبده العنسي، الذي لا يبدو أنه حمل يوماً سلاحاً في معركة ضد الحوثيين، على تحرير قعطبة، محاولاً تزييف الواقع بمفردات مخادعة، وصولاً إلى نسب الانتصار العسكري الجنوبي في تلك الجبهة، لجماعة الإخوان، التي تواطأت أصلاً مع عودة الحوثيين لمهاجمتها.

ولم يفوت العنسي، كما يظهر من خلال الفيديو، رفع أكفه إلى السماء، داعياً بالويل والثبور على المتواطئين مع ميليشيا الحوثي في المنطقة، وبهذا يكون قد صوب سهاماً صديقة إلى صدر جماعته، فالإخوان وحدهم من يؤدون وظيفة كلب حراسة للحوثيين.

ويبدو أن استثمار انتصارات القوات الجنوبية المشتركة في محافظة الضالع، قد أصبح توجهاً لدى تنظيم الإخوان، إذ إن حالة التوظيف الساذج من جانب تجمع الإصلاح للإنجازات العسكرية، امتدت إلى الانتصارات الأخيرة في جبهة “الفاخر”.

وفي وقت سابق، دخل الجنرال علي محسن الأحمر على خط التطورات الأخيرة في محافظة الضالع، محاولاً ركوب موجة انتصارات قوات الحزام الأمني والمقاومة الجنوبية، ضد ميليشيا الحوثي.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ” بنسختها الناطقة باسم الشرعية، أن علي محسن الأحمر بعث برقية تهنئة إلى الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي بالانتصارات الأخيرة لـ”الجيش الوطني” في الضالع.

ورغم أن الأحمر قاد، في وقت سابق، بالتنسيق مع قيادات ميدانية موالية للإخوان في دمت ومريس، مخطط تسليم مواقع استراتيجية في شمالي الضالع للحوثيين، إلا أنه لم يجد ما يمنع سلق برقية تهنئة للرئيس بانتصارات المقاومة الجنوبية.

ولإن كان الإخوان يخوضون حرباً شعواء ضد قوات المقاومة الجنوبية، ويعمدون إلى شيطنتها، ويطالبون بتفكيكها، إلا أنهم لا يجدون طريقة ملائمة لمنع سيلان لعابهم للانتصارات العسكرية التي تحرزها ضد الحوثيين.

شارك