اسرار | التنديد بالاخوان.. أبناء الحجرية بتعز: لن نسمح بأن تكون مناطقنا منطلقاً للفوضى ويجب سحب كافة القوات التي تموضعت خارج مسرح عملياتها..! – (بيان+صور)

التنديد بالاخوان| أبناء الحجرية بتعز: لن نسمح بأن تكون مناطقنا منطلقاً للفوضى ويجب سحب كافة القوات التي تموضعت خارج مسرح عملياتها..! – (بيان+صور)

 

#اسوار_سياسية

احتشد الآلاف من أبناء الحجرية محافظة تعز  الاحد 1 سبتمبر في تظاهرة جماهيرية حاشدة أمام المجمع الحكومي لمديرية الشمايتين في مدينة التربة، وطافوا شوارع المدينة في مسيرة حاشده حاملين الشعارات الوطنية ومرددين الهتافات المطالبة بتوحيد الصف لمواجهة المليشيات الحوثية .

وندد المشاركون في المظاهرة بالأحداث التي شهدتها مدينة التربة ومنطقة البيرين في الـ15 من اغسطس الماضي من اعتداء همجي على مبنى إدارة الأمن نفذته عناصر غير مسؤولة لفرض مدير أمن للمديرية بدوافع حزبية .

وأكد المشاركون أن الحجرية ومديرياتها ومدينة التربة تنعم بالأمن والاستقرار وأن محاولات إفساد السلم الاجتماعي في المدينة والتأجيج المناطقي وإثارة الكراهية والأحقاد لا يخدم إلا المليشيات الحوثية الانقلابية وتجار الحروب.

كما أكدوا دعمهم الكامل للسلطة المحلية في المحافظة ممثلة بالأستاذ نبيل شمسان، مطالبين الأخ محافظ المحافظة باتخاذ موقف حازم تجاه التحركات المسلحة على أبواب مدينة المعافر والبيرين وتقديم المسؤولين عن الأحداث الأمنية الاخيرة في مدينة التربة والبيرين للمحاسبة.

وأشاد المشاركون في المظاهرة بقيادة اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي والذي كان له دور بارز في تثبت الأمن والاستقرار في المنطقة ومواجهة المليشيات الحوثية الانقلابية، وحكمته وصبره إزاء التصرفات غير المسؤولة من بعض التشكيلات العسكرية التي تتحرك بدوافع حزبية وتحاول بسط سيطرتها والتدخل في النطاق الجغرافي لمسرح عمليات اللواء 35 مدرع.

وطالب المتظاهرون محافظ المحافظة بسرعة إعادة العقيد الركن عبدالكريم السامعي مدير أمن الشمايتين إلى عمله، نظرا لنجاحه وأدائه المتميز خلال الفترة الماضية في فرض الأمن والقانون وحل القضايا رغم المعوقات والعراقيل المفتعلة .

وشدد المشاركون على أن أبناء الحجرية يطلقون من خلال تجمعهم الحاشد هذا رسالة قوية وواضحة بأنهم لن يسمحوا بأن تكون الحجرية ومديرياتها موطنا للإرهاب والعناصر المتطرفة ومنطلقا لنشر الفوضى في مديريات ريف تعز.

وجددوا التأكيد على التصدي لكل دعوات الفرقة وإثارة الأحقاد والكراهية بين اليمنيين، ومحاولات إثارة النزعات المناطقية والحزبية المقيتة.

وشددوا على ضرورة توحيد كافة الجهود الوطنية المخلصة للتصدي للمليشيات الحوثية وتطهير باقي مديريات محافظة تعز من المليشيات الحوثية الانقلابية، وعدم العودة لتحرير المحرر وجر أبناء المحافظة لمعارك جانبية بعيدا عن معركة شعبنا الرئيسية.

وقالوا: إن الحجرية كانت وستظل الملاذ الآمن والحضن الدافئ لكل أبناء اليمن من كل المحافظات ومن مختلف الانتماءات السياسية.

متعهدين بالتصدي لكل من يحاول إثارة النعرات المريضة التي تعد دخيلة على مجتمعنا وتجاوزها شعبنا منذ عقود.

نيوز ماكس1 ينشر نص البيان الصادر عن الفعالية:

يا أبناء الشمايتين .. يا أبناء الحجرية و تعز و الوطن عامة.

لطالما كانت أحلامكم و تطلعاتكم واضحة كضوء الشمس وطن للجميع لا لحزب و لا لقبيلة ولا لشيخ , مواطنة وحقوق لا رعية وسخرة , دولة تعيد للإنسان اعتباره تبشر بسيادة القانون و بالحرية وبالاستقرار والتنمية.

وعبر مراحل نضالكم الطويل تبين أن أحلامكم تلك دونها طريق طويل مفخخ بمراكز النفوذ بأطماعها بإصرارها المستميت على سرقة كل شيء السلطة ,القرار والثروة.

بالأمس القريب وتحديدا في 24 مارس ٢٠١٥ تمددت أذرع الانقلاب الحوثي لتصل إلى هنا إلى قلب هذه المدينة.

يومها قالت الشمايتين كلمتها وقبل أن تحمل البندقية هبت وعبر مخزونها المدني لرفض واقتلاع ذلك الوجود.

أضحت الشمايتين بعدها عمقا للمقاومة الشعبية المسلحة في جبهات الضباب وحيفان وصبر وغيرها كما أضحت ملاذا لمئات الألاف من النازحين ممن هجرتهم الحرب وعبرت عن نفسها كعنوان للحياة في زمن الموت وللأمل في ظل اليأس العام ، ولم يكن ذلك كله صدفة بل نتاج لتناغم وتوازن اجتماعي سياسي ميز هذه المديرية , عزز من ذلك الحضور المسؤول للواء ٣٥ مدرع كنموذج للجيش الوطني الذي يعي مهامه جيدا ويعي حدود علاقته مع المجتمع في ضرف بالغ التعقيد والحساسية.

يا أبناء الشمايتين .. يا أبناء الحجرية و تعز و الوطن عامة.

نتسأل اليوم وبعد اربع سنوات من الحرب :إلى أين وصلت معركة تحرير تعز!!؟

ولماذا تغيرت أولويات قيادة المحور والالوية العسكرية من تحرير الأرض المغتصبة من الانقلاب الحوثي إلى تحرير المحرر وتحديدا تلك المديريات المعدة ضمن مسرح عمليات اللواء ٣٥ مدرع!؟

كم هو مؤلم ومخيب للآمال أن نرى جيشنا الوطني من عولنا عليه أن يكون حاميا للحلم وسند للإنسان أن نراه محتشدا بعده وعتاده على أبواب مديرية المعافر مقوضا للأمن والأمان يقصف القرى و ينهب الممتلكات و يغذي ثقافة الكراهية والانقسام.

وضمن أحداث متسارعة وتحت مبررات المعركة على الحدود الجنوبية يتم تعزيز حضور تلك الألوية العسكرية في مدينة التربة و الشمايتين بشكل عام في تجاوز سافر لجدول توزيع مسارح العمليات .

يا أبناء الشمايتين .. يا أبناء الحجرية و تعز و الوطن عامة.

لم تعد دوافع ذلك التجاوز و التحشيد خافية فالقوى الحزبية المستأثرة بالقرار داخل الجيش تعمل تحت تأثير الشهوة بالاستحواذ والسيطرة وضمن احلام التمثيل السياسي المنفرد للمحافظة و اوهم المؤامرة.

و إزاء ذلك كله وإزاء خطر داهم بات يهدد السلم المجتمعي والاهلي للمديرية وللمديريات المجاورة وينبئ محاولة كسر ذلك التوازن لصالح واقع يتصف بالفوضى والتسلط والقهر وضياع الحقوق فإننا كلجنة مجتمعية معبرة عن انسان هذه المديرية وعن الفعاليات الاجتماعية والسياسية نؤكد على الاتي:

1ــ الإدانة الكاملة للمستجدات التي تمت يوم 15 أغسطس وما تبعها من تطورات بمديريتي الشمايتين والمعافر باعتبار ما جرى يعد تعميماً للفوضى التي لا تعانيها مديرياتنا أسوةً بما يجري بمركز المحافظة.

2ــ الإنسحاب الكامل للقوات التي تموضعت خارج مسرح عملياتها بالبيرين و في مديرية الشمايتين عودتها فوراً إلى مواقعها قبل الأحداث.

3ــ التدخل السريع من قبل الأخ / رئيس الجمهورية بقرارات صارمة تستهدف إعادة بناء المؤسستين العسكرية والأمنية في المحافظة على أسس وطنية ومهنية بعيدا عن تغول النفوذ الحزبي وبما يضمن استبعاد سيناريوهات الاحتراب الداخلي و تحقق تطلعاتنا في تحرير سبع مديريات مازالت وحتى يومنا هذا تحت سلطة الانقلاب الحوثي.

4ــ تشكيل لجنة محايدة تتولى التحقيق في احداث البيرين و مدينة التربة ورصد الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت بما فيها قصف القرى و نهب الممتلكات وإعدام الأسرى ومحاسبة المتسببين فيها وجبر الضرر.

5ــ نطالب الأخ / رئيس الجمهورية بتعزيز سلطات محافظ المحافظة رئيس المجلس المحلي وتمكينه من ممارسة كامل صلاحياته وفقاً للقانون والدستور وإلزام الجميع بتذليل الصعوبات والمعوقات أمام المحافظ واحترام قراراته .

6ــ نطالب رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بتغيير كافة القيادات العسكرية الفاسدة التي عجزت عن تحقيق هدف تحرير المحافظة وتسعى اليوم بكل الإمكانيات التي منحت لها بإعادة توظيفها لنشر وتعميم الفوضى في المناطق والمديريات المحررة والتي تنعم بالأمن والاستقرار والتي تمثل ملاذاً أمناً لكل النازحين والمهجرين من عموم الجمهورية.

7ــ على القوى السياسية بكافة مكوناتها الحزبية بمحافظة تعز تحمل مسئوليتها التاريخية في الوقوف الجاد لإعادة تصويب بوصلة الأحداث التي حرفت باتجاه يناقض مصالحنا وأمالنا الملبية للإرادة الشعبية وتطلعاتها .

8ــ نؤكد على حماية التاريخ واستحقاق الشرف للقوة التي أطلقت شرارة المقاومة المسلحة في وجه الانقلاب ممثلة باللواء ٣٥ بقيادة القائد العميد عدنان الحمادي.

9ــ ندرك جيدا أن الخطوات الممنهجة والتي دشنتها أحداث ١٥ أغسطس تهدف في المحصلة للاستحواذ على إدارة أمن المديرية بغرض تحييدها عن مسار كشف و ملاحقة العناصر الخارجة عن القانون و تسهيل عمليات التهريب التي تبدأ من منافذ المديرية المتصلة بمديريات الساحل .. ويأتي كل ذلك اتصالا بمصالح شخصيات نافذة في السلطة المحلية والجيش.

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والبقاء للوطن

صادر عن اللجنة المجتمعية – مديرية الشمايتين الاحد 1 سبتمبر 2019

 

شارك