اسرار | في تقرير ميداني من الضالع.. الحوثيون يرتكبون 183 جريمة وانتهاك بحق المدنيين منذ يناير وحتى يوليو 2019 – (تفاصيل صادمة)

في تقرير ميداني من الضالع.. الحوثيون يرتكبون 183 جريمة وانتهاك بحق المدنيين منذ يناير وحتى يوليو 2019 – (تفاصيل صادمة)

 

#اسرار_سياسية

كشف تقرير حقوقي حديث عن آلاف الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، بحق أبناء محافظة الضالع منذ مطلع العام الجاري 2019، مستدلة بالوقائع والقرائن الموثقة بالأدلة، والتي ترقى إلى جرائم حرب ضد الإنسانية.

وطبقا للتقرير الذي أطلقه المركز الإعلامي لجبهة الضالع فقد بلغت جرائم وانتهاكات المليشيات الحوثية منذ 1 يناير 2019 وحتى إطلاق هذا التقرير نهاية يوليو 2019م (183) جريمة، شملت (42) حالة قتل لمدنيين بينهم (10) نساء (12) طفلا وإصابة (82) بينهم (21) طفلا (15) امرأة.

ووثق المركز الإعلامي وفق تقريره تعرض (81) مدنيا للاختطاف والإخفاء القسري ومن بين المختطفين (11) طفلاً.

وخلال ذات الفترة رصد التقرير (712) منزلا ومنشأة دمرتها المليشيات الحوثية الإرهابية، منها (115) منزلا بشكل كلي و(562) منزلا بشكل جزئي، وتفجير 31 منزلا وتدمير 4 جسور، وكذا اعتداء المليشيات الحوثية على (9) مساجد والتي حولتها إلى ثكنات عسكرية ومجالس للقات.

كما وثق التقرير نهب وإتلاف (1320) مزرعة للمواطنين، وتدمير (17) مضخة مياه، كما استهدفت المليشيات الحوثية المدارس والمؤسسات التعليمية حيث بلغ عدد انتهاكات القطاع التعليمي، (49) حالة انتهاك، منها (3) مدارس بشكل كلي، و(6) بشكل جزئي، وكليتان ومعهدان تقنيان، وتحويل (8) مدارس إلى ثكنات عسكرية ومخازن للأسلحة.

التقرير وثق في ذات الفترة قيام المليشيات الحوثية بقتل صحفي ومحاولة قتل اثنين آخرين بشكل مباشر، كما وثق تدمير (11) مركزاً صحياً ونهب محتوياتها وسيارة إسعاف التابعة لها كما اختطفت ثلاثة من المسعفين الذين كانوا على متن السيارة.

إلى ذلك، رصد التقرير قيام المليشيات الحوثية بطرد وتهجير (5095) أسرة من منازلهم وقراهم، وزرعت آلاف الألغام والعبوات الناسفة في الطرقات العامة وبالقرب من المنازل بشكل عشوائي أدت إلى مقتل وجرح (39) مواطن.

ونوه التقرير إلى أن هذه الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الحوثية مستدلة بالوقائع والقرائن موثقة بالأدلة، مضيفاً بأنه لم يتم توثيق كافة الانتهاكات التي أقدمت عليها المليشيات الحوثية بسبب عدم القدرة على النزول الميداني إلى بعض المناطق التي تسيطر عليها المليشيات.

شارك