اسرار (اقتصادية)| في العاصمة صنعاء ..استمرار إختفاء الغاز المنزلي .. تحذيرات من كارثة جديدة وازمة مفتعلة للحوثي

ازمة مفتعلة بصنعاء .. تحذيرات من كارثة جديدة للحوثي.. اختفاء مادة هامة وضرورية للمواطنين وسط تذمر وسخط شعبي بالعاصمة

 

#اسرار_سياسية : اختفت مادة الغاز المنزلي في العاصمة اليمنية صنعاء وسط تذمر وسخط شعبي على مليشيا الحوثي .
وجاء اختفاء الغاز المنزلي في صنعاء أزمة مفاجئة وارتفاع الاسعار لتتراوح سعر الاسطوانة الواحدة من 6500 ريال الى 7000 ريال .

وفيما اعلنت مليشيا الحوثي عن فتح محطات للبيع بسعر 3000 ريال , الا ان مواطنين افادوا انهم لم يستطيعوا الوصول منذ يومين للتعبئة , بعد ان امتدت الطوابير الى مسافات غير مسبوقة .

وتمارس مليشيا الحوثي عمليات مضاربة باسعار المشتقات النفطية والغاز المنزلي في الاسواق السوداء , وتبيعها باسعار مضاعفة .

وفيما تؤكد شركة الغاز في مأرب , وكذا وزير التجارة في حكومة الحوثيين عبده بشر ان سعر الاسطوانة الواحدة يخرج من مأرب بمبلغ 1025 ريال فقط , وانه مع رسوم النقل وارباح التاجر تصل الاسطوانة الى مبلغ 1800 ريال , غير ان سلطات الحوثي تبيعها بمبالغ خالية .

وحذر ناشطون من كارثة جديدة في العاصمة صنعاء بسبب ممارسات سلطات الحوثي واخفاء مادة الغاز المنزلي لما له من تأثير على جميع القاطنين بالعاصمة في ظل انعدام الرواتب والحالة الاقتصادية المأساوية للمواطنين .

وكالة خبر كشفت إفادات عن سكان محليون بالعاصمة صنعاء، ، قالوا “إن أزمة خانقة في مادة الغاز المنزلي تعيشها العاصمة، وأغلب محطات التعبئة أغلقت”

وأضافوا، “أنه رغم ارتفاع سعر اسطوانة الغاز إلى سبعة آلاف ريال، إلا أنه غير موجود”.

وأكدوا أن “الأزمة مفتعلة، من قبل مليشيا الحوثي، وتندرج ضمن مؤامرات مليشيا الحوثي بحق أبناء الشعب اليمني خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرتهم”.

ونفى السكان صحة ما نشرته بعض المواقع الإعلامية التابعة لمليشيا الحوثي من أخبار زعمت فيها أنه “تم توفير مادة الغاز المنزلي، وأن سعر أسطوانة الغاز بثلاثة آلاف ريال”.

وحاولت وكالة “خبر” التواصل مع مسؤولي شركة الغاز إلا أنهم امتنعوا عن الإدلاء بأي تصريح أو إيضاح أسباب ارتفاع أسعار الغاز المنزلي.

من جهته أفاد مصدر محلي لوكالة “خبر”، أن الأزمة مفتعلة وأن تجار السوق السوداء التابعين لمليشيا الحوثي هم من يقف خلف الأزمة.

وحمل المصدر مليشيا الحوثي (سلطة الأمر الواقع) في العاصمة صنعاء مسؤولية ما يعانية ابناء العاصمة والمناطق الخاضعة لسيطرتهم من فقر وجوع ومعاناة.

شارك

آخر الاخبار