اسرار| وردت الأن.. الحوثيون يشترون مساحات كبيرة بالضفة الغربية ويشيدون عليها القصور بإشراف السيد عبدالملك ؟! تفاصيل خطيرة

اسرار| وردت الأن.. الحوثيون يشترون مساحات كبيرة بالضفة الغربية ويشيدون عليها القصور بإشراف السيد عبدالملك ؟! تفاصيل خطيرة

#اسرار_سياسية- لحج نيوز/لبنان:متابعة خاصة –
كشفت مصادر خاصة في لبنان بأن جماعة الحوثي الانقلابية قامت بشراء مساحات واسعة في الضفة الغربية بلبنان بدعم من السيد حسن نصر الله وبأشراف مباشر من قبل زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي.
وقالت المصادر ان الحوثيون نقلوا ولا يزالوا ينقلون المبالغ المالية التي نهبوها ولا زالوا ينهبونها ويهربونها الى الى لبنان حيث يتم استثمارها باقامة مدن سكنية وقصور وفلل للقيادات وان السيد عبدالملك الحوثي هو من يشرف على مخططاتها المعمارية والذي يعيش هناك منذ فترة ليست بالقصيرة.
واضافت المصادر ذاتها ان البنايات والمدن السكنية التي يتم اقامتها في الضفة الغربية هي من اموال الشعب اليمني الذي نهبوه من خزينة المال العام وكذلك احتياط البنك المركزي اليمني وكذلك المبالغ التي تبرع بها المواطنين لدعم البنك المركزي حتى لا يتم نقله الى عدن.
وأشارت المصادر الى انه يتم نهب ايرادات الدولة اليمنية من قبل اشخاص يعملون مع الحوثي ويتم منحهم 10% من المبالغ التي يوردنها الى حسابات الحوثي التي تنقل الى لبنان عن طريق كاك بنك بعد ان يتم تحويلها الى دولارات ويتم ترحيلها عن طريق ذات البنك الى ارصدت الحوثي في لبنان والمانيا ناهيك عن المبالغ التي يتم تهريبها عن طريق زوارق بحرية ايرانية.
وأضحت المصادر ان شماعة دعم الجبهات اصبحت اليوم واضحة وشاهدة للعيلن في القصور والفلل والمدن السكنية التي يقيمها الحوثيون في الضفة الغربية بلبنان.
واعتبرت المصادر تساقط الحوثيون في الجبهات يدل دلالة واضحة على قرب النهاية وانه يتجهز للحاق بزعيمهم الذي يجهز لهم الوطن الجديد بعد ان دمروا اليمن الارض والانسان خوفا من مطاردة الشعب لهم بعد ان قتلوا ابناءه ودمروا ممتلكات الشعب وان هروبهم من اليمن اصبح قيد التنفيذ خاصة وان عائلات قيادات حوثية قد غادرت اليمن قبل ان يكتشف الشعب انه كان مخدوع بهذه العابة التي انتهجت منهج القتل والسلب والنهب وتكميم الأفواه واحلال مبدأ لا صوت يعلوا فوق صوت السيد.
وقالت انه لوحظ مؤخرا الاهمال وعدم اللا مبالاة بالشهداء كما كانت الجماعة مهتمة بهم في بداية الأمر اما اليوم فأن هناك جثث لمئات الشهداء في جبهات المواجهة مع العدوان لا يكترث الحوثيون حتى نقل جثثهم الى اهلهم كما كان يفعل في السابق وهذا يدل على انه اكتفى بما حققه في تنفيذ المخطط واللعب بعواطف الناس تحت غطاء ال البيت.
وأكدت المصادر ان موضوع طارق صالح اصبح مقلقا لجماعة الحوثي كونه يهدد تواجدهم خاصة وانه التحق بمعسكرة في غضون شهرين حوالي ثمانية عشر الفا من اشرس المقاتلين في قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاص والحرس الخاص الذين لا يزالوا يتوافدون الى معسكرات العميد طارق محمد عبدالله صالح خاصة معسكر الشهيد القائد الزعيم علي عبدالله صالح الذي سارع ولا يزال العسكريون يلتحقون بكتائبة القتالية.
ونوهت المصادر الى ان الهزائم المتتالية للعناصر الحوثية في جبهات المواجهة من بعد خيانتهم للزعيم صالح صارت أكثر مما كانوا يتوقعون،مشيرة الى ان جماعة الحوثي الإنقلابية باتت تدرك اليوم مصيرها الحتمي وحجمها في ميدان المعركة وأصبح طارق عفاش كابوس احرمهم حتى من لذت النوم وصاروا يتخبطون حتى في قراراتهم العسكرية وصار قرار الانسحاب هو الرائج على طاولة قراراتهم وأدركوا حجم الجرم الذي ارتكبوه عندما انقلبوا وغدروا بحليفهم الزعيم علي عبدالله صالح كونهم انجروا وراء اطماعهم وحقدهم وجرائمهم الانتقامية وبدأوا يفكرون بالمغادرة من العاصمة اكثر من البقاء كونهم يدركون حجمهم وان مصيرهم الحتمي قد أقترب.

شارك

آخر الاخبار