اسرار| (القناديل والزنابيل) .. مالذي يحدث أمام مقبرة المشهد في صنعاء، السكان والماره يحتشدون للمشاهدة بعيون طافحة بالألم والسخط – تفاصيل صادمة

(قناديل وزنابيل) .. مالذي يحدث أمام مقبرة المشهد في صنعاء، السكان والماره يحتشدون للمشاهدة بعيون طافحة بالألم والسخط – تفاصيل صادمة

اسرار سياسية- مواقع – متابعات
بالأمس ومن أمام مقبرة “المشهد” في حي مسيك، ازدحمت حوالي عشرون جثة لمقاتلين حوثيين لقوا مصرعهم اثناء المعارك مع قوات الجيش في فرضة “نهم” وتجمع الأهالي ليشاهدوا المنظر الذي بدا وكأنه يتحدث عن الحرب العالمية الثانية، اغلب الجثث كانت لمقاتلين في ريعان الشباب وبعضهم لم يتعدى مرحلة الطفولة بعد، التفت أحد المواطنين الى الآخر وهمس في اذنه: “هؤلاء جاءوا من نهم؟” فهز الآخر رأسه في أسى، ولم يدر في خلد الأهالي بأن كل هذه الجثث التي أمامهم ما هي إلا حصة مقبرة المشهد فقط، وأن هناك المئات غيرها امتلأت بها مقابر صنعاء وذمار وعمران وصعدة وحجة حصيلة يوم واحد، علق العم محسن على المنظر قائلا: “شهدت الكثير من الحروب طوال حياتي، ولكن هذه المرة الاولى التي أشاهد فيها هذا الكم الهائل من القتلى”.

من بين جميع الناس الذين قابلناهم، لم نصادف شخصاً ابدى ولو نوعاً من التعاطف مع القتلى الحوثيين وأهاليهم، بقدر ما لمسنا الغضب الكبير لديهم من استمرار الحوثي في غسيل ادمغة الشباب والأطفال وارسالهم الى محارق الموت بداعي الفوز بالجنة، أحد المواطنين ويدعى “سهيل” قال : “وراء كل جثة من التي شاهدناها زوجة واطفال أو أب وأم، وهم ببساطة غير معنيين بمن سيسيطر على تبة كذا وجبل كذا وكل ما يعنيهم هو وجود ابنهم حياً بينهم… هذه الجماعة الطائفية لا تدرك حجم المصائب التي جلبتها الى داخل كل بيت”.

“رضوى” التي تعمل في مستشفى الثورة العام بصنعاء، تحدثت للصحوة نت قائلة: “يوم الجمعة وصلت الى ثلاجة المستشفى حوالي 52 جثة كلها قادمة من نهم وكان المنظر مخيفاً لدرجة أن أحد زملائي تساءل عما إذا كان هناك “تسونامي” ضرب البلاد، وبعدها بساعة تم اخراج عشرين جثة من تلك الجثث فيما لا يزال الباقي في الثلاجة التي امتلأت عن آخرها”.
وتساءلت “رضوى” بعدما استرجعت المنظر واجهشت بالبكاء: “لماذا كل هذه الدماء؟ ومالذي اخرج هؤلاء من بيوتهم بتلك الأعداد الضخمة في سبيل الموت؟”.

قناديل وزنابيل
العم “شعيب” استعرض ما رآه في مقبرة “الصياح” اثناء دفن جثث اربعة من الميليشيات يوم السبت قائلا: “بالأمس شهدت دفن اربعة من عائلة واحدة وشعرت كأنني في حلم، وقت الدفن اقترب المشرف من اقارب القتلى وهنأهم بأن أولادهم الآن في الفردوس مع “حمزة” والله سمعته بإذني يقول هكذا”، وأضاف: “صدقيني لاشيئ يقلق منه الحوثيين مادام المقتول من “الزنابيل” وليس من “القناديل” المختبئين بأمان في الكهوف”.

استقبل مستشفى الثورة العام 59 جثة، فضلاً عن 21 جثة أخرى استقبلها مستشفى الكويت بينهم المشرف الحوثي في مديرية شعوب بصنعاء المدعو أبو علي السراجي، ووصف عم احد القتلى ويدعى “عبدالخالق عطية” ما حدث بأنه “مجزرة” تتحمل مسؤوليتها جماعة الحوثي بسبب “عدم اكتراثها بأرواح المنتمين اليها، وزجهم باعداد كبيرة في معارك مهلكة لإحراز نصر “وهمي” والتقاط صورة من امام هضبة”.

وقال عبدالخالق أن ابن شقيقه “صفي الدين” لم يبلغ 20 عاماً، ومع ذلك فقد دفعته الميليشيات الى المقدمة في معركة استخدمت فيها اعتى انواع الأسلحة.

أما الطالب الجامعي “عصام” فيعتبر أن المأساة الكبرى التي صنعها عبدالملك الحوثي تتمثل في ما وصفه بـ “الشرخ الإجتماعي العظيم”، والذي تعمق الى درجة أن المجتمع لم يعد يشعر بالحزن على قتلى الحوثيين مع أنهم في الأخير شباب يمنيون وقعوا ضحية التعبئة الخاطئة للميليشيا وغالبيتهم رماهم الفقر والعوز الى أتون المعارك، وأضاف : “عندما نسمع بموت شخص ما وفاة طبيعية أو جراء حادث فإننا نشعر تلقائياً بالألم والحزن ونتعاطف كثيراً مع أهله وذويه، ولكن الأمر يختلف حين يقتل احد الحوثيين في الجبهات حتى ولو كان من اصدقائنا، هذه هي المأساة التي لم يدركها مشعل حرائق الموت “عبدالملك الحوثي”.

شارك