اسرار | عضو ثورية مليشيا الحوثي يكشف ما خفي عن اسباب اقالة عبدالحافظ السقاف؟!

عضو ثورية مليشيا الحوثي يكشف ما خفي عن اسباب اقالة عبدالحافظ السقاف؟!

اسرار سياسية يعيد نشر مقال عضو ثورية المليشيا الحوثية محمد المقالح كما ورد على صفحته في فيس بوك.
.
.. محمد محمد المقالح
يبدو ان حادثة مقتل الشهيد اسماعيل عبد القادر سفيان وكيل محافظة اب رحمه الله في اشتباكات مع عناصر من الامن بدت مفتعلة وغامضة الدوافع للجان الوساطة نفسها حتى اللحظة ،كان الهدف منها هو اقالة اللواء عبد الحافظ السقاف من منصب مدير امن محافظة اب وليس فقط اغتيال الرفيق المناضل اسماعيل سفيان رحمه الله !
بدليل انه ومنذ ان وقعت الحادثة الاليمة والتحريض كله على السقاف ولم يذكر احد من كل هولاء المحرضين ان السقاف نفسه كان في صنعاء اثناء وقوع الحادثة هذا اولا
وبدليل ان الحادثة وقعت مع عناصر امن يتبعون مدير امن احدى مديريات المدينة وهو من نفس منطقة الشهيد سفيان ولهما ولاسرتيهما تاريخ طويل من الصراع من ايام الجبهة الوطنية مع نظام صنعاء في ثمانينات القرن الماضي وهذا ثانيا
بالطبع قد تكون الحادثة بنت يومها وبسبب انفعالات الطرفين او تدخل طرف ثالث وبالتالي قد لا يكون لهذا التاريخ الصراعي علاقة بالحادثة المؤلمة وكل هذا ينبغي ان تثبته التحقيقات النزيهة وغير المسيسة والموجهة وهذا ما ننتظره
ولكن المؤكد ان السقاف لا علاقة مباشرة له بالحادث المؤلم ولا بمن هاجموا ادارة الامن ولا بمن اشتبكوا معهم ولا بمن اطلق الرصاصة الغادرة من خلف سفيان ليرديه شهيدا واذا كان له علاقة فعلاقته الوحيدة هي انه مطلوب ايضا وليس فقط سفيان
نعم لا يذكر احد ان السقاف كان بصنعاء ولا يذكر احد ان المتهم المباشر بالحدثة لا يذكر اسمه ضمن المحرض عليهم ولما يذكر اصلا طالما والمطلوب هو السقاف لا بابكر
ولان المطلوب هو السقاف من لجان الوساطة والتحقيق وليس الحقيقة ولذلك فبعد عك ولت ولجان تلو لجان ووساطات تتلوها اخرى يكون الحل هو الاطاحة بالسقاف استجابة للتحريضات عليه لا نتيجة للتحقيقات او لتحقيق العدالة في حق الضحية.

التحريض على السقاف والتقارير المفبركة ظلت تترى بصورة ممنهجة طوال فترة التحقيق والوساطة بل قبل الحادثة المؤلمة باسابيع واشهر
لقد كان السقاف مطلوبا حيا اوميتا منذو القى القبض على جميع افراد العصابة التي اتت من خولان لتهاجم وتذل ابناء حبيش ولقد كان اعتقالهم جراء ما ارتكبوه من اخلال فاضح بالامن وتعدي صفيق على حياة وكرامة المواطنيين المسالمين هي القشة التي قصمت ظهر بعير البلاطجة والمتهبشين في محافظة اب ومن يدعهم في صنعاء
ولقد اوفى شامي خولان بوعده وتهديداته بعد ان اوقفه السقاف بامر قضائي في اب وبعد ان افرج عنه بالوساطة والتدخل المباشر خارج القانون من اصحاب النفوذ بصنعاء وما ان وصل صنعاء حتى اتى بالمسلحين لاقتحام منزل السقاف بصنعاء وتهديد حياة السقاف وافراد اسرته بعشرات المسلحين في بلطجة لم يعرف لها تاريخ البلطجة اليمنية مثيلا
ولانه عاد خائبا منكسرا بعد تهديداته العنصرية ومسلحية البلاطجة فقد كان لابد ان ينتقم ويظل يلف ويدور حتى حقق امنيته وتهديداته
لن اذكر ما تلفظ به شامي خولان من عبارات عنصرية تجاه السقاف ومنطقته لكن المؤكد انه نجح وامثاله من اصحاب المجاميع اليوم في اقالة السقاف وفي اعطاء درس كبير لمن يريد من انصار الله ان يحكم من خلال الدولة او يعمل على ايقاف بلاطجة الاراضي والاموال الحرام في إب وفي كل اليمن
بعد اقالة السقاف لن يتحدث البلاطجة عن مقتل سفيان ولا على الاطراف التي اثارت الاشتباكات وادت الى مقتله وسيسوون الامر كالعادة بالترضيات والهجر بين جميع البلاطجة في اب طالم وقد اقيلت الدولة من اب وتم التضحية بها مقابل مسلحين منفلتين من كل عقال
طوال فترة التحريض اتهم السقاف بانه (عفشوشي) بل واتهم بموالات الشرعية والمرتزقة وهو الذي رفض الاعتراف بقرارات هادي وشرعيته وهو وحيدا في عدن وقاتل ببطولة وفدا ولم ينصره احد حتى سحل جنده تحت جنازير الدبابات في عدن ولحج
اتهم بموالات العدوان ويا للوقاحة وهم يعرفون ان راسه هو المطلوب رقم اربعة من قبل العدوان في قائمة القتل والاغتيال السعودي
اتهم بوقاحة ايضا ودون ان يرف لهم جفن بانه خذل جبهة قعطبة وان من يتبعونه سلموا معسكر العللة للمرتزقة اثناء هجومهم على المعسكر ولم يتحدث احد من هولاء الكذبة والمدلسين لماذا ايضا انسحبت كتائب وعاصر الجيش واللجان من قعطبة وسناح وحجور وليس فقط عناصر السقاف وهم كانوا قد تقدموا عناصر الامن في العللة بكلوات عديدة ؟
اما لماذا فلان من يتهمون السقاف بوقاحة يعرفون جيدا ان سبب انسحاب الجيش واللجان وعناصر الامن من العللة وحجور وقعطبة كان بسبب معسكر الصدرين في مريس الذي ظل يقصف المجاهدين بالصواريخ والمدفعية الثقيلة من خلفهم بعنف وبصورة متواصلة لم يكن بالامكان البقاء في ظل القصف من ثلاث جبهات اخطرها جبهة مريس ومعسكر الصدرين الذي لم تتحرك جبهة دمت عفوا جبهة حنين دريب باتجاهه ولو بطلقة رصاص واحدة ولو من باب اشغال معسكر الصدرين من الخلف حتى لا يتفرغ بالمدفعية الثقيلة والصواريخ للمجاهدين ويدعم بكل اريحية جبهات المرتزقة القادمة من الضالع
تكلموا بان السقاف هو السبب ولم يتكلموا بان الصدرين وجبهة دمت التي لم تتحرك حتى اللحظة والتي بدون اسقاط معسكر الصدرين فيها فان كل الضالع بما فيها دمت نفسها لا تزال على خطر عظيم
هناك صاحبهم الدريب وهنا السقاف لم يعد صاحبهم وهناك خذلان مبين وهنا كذب بلا حرج وتدليس بلا حدود
الغريب ان تهمة “العفششة” وموالات العدوان لا تذكر الا حين يبحثون عن وسيلة لاقصاء احد الشرفاء من الانصار اما في غير ذلك فالعفششة واولياء الله اصحاب في كل مكان وفي كل مورد مالي وفي محافظة اب اصحاب قوي قوي من راس السلطة الى سفالها والمهم هو ان يقبلوا ما يقوم به اولياء الله البلاطة ويسرقوا لهم معهم ويسكتوا وحينها يصبحون معهم سمن على عسل ودر وبر ومع ربي جهادي .

ايها الرجل الشريف والشجاع اللواء عبد الحافظ السقاف لقد خسرتك محافظة اب وخسرك الطيبون الفقراء والباحثون عن العدالة من انصار الله وغيرهم في اب ومعهم كل ابناء اليمن في عموم الجمهورية
اما بلاطجة اب القداما والجدد فربنا يبارك لوزارة الداخلية ولسلطة صنعاء بهم وبخيراتهم العميمة وغدا ننتظر مقتل مناضل اخر كسفيان والاطاحة بمطلوب اخر للسعودية كالسقاف على ان يكون الثاني ثارا لدماء الاول الزكية !
وكل ما نتمناه لمحافظتنا الجميلة هو ان لايكون تعيين مدير امن من صعدة مثله مثل تعيين محافظ لدمت من عمران فلعل وعسى يكون الامر مختلفا هذه المرة على الاقل اكراما لضحايا بلاطجة غزوة حبيش وغزوة منزل السقاف في احد احياء صنعاء الذين عادوا جميعا خائبين اذلاء على يد هذا الرجل الشهم الذي اسمه على لسان كلي مني شريف عبد الحافظ السقاف
بالمناسبة اهل خولان -اخوالي وابزياي- وفيهم رجال نشاما ونبلاء لا يتعدون على المساكين في حبيش ولم اسمع منهم يوما من يعيرني بمسقط راسي حاشى وكلا

شارك