اسرار سياسية : الهاشميون والمغامرات الحوثية

الهاشميون والمغامرات الحوثية

د. عبد الحفيظ النهاري

الحركة الحوثية كحركة مسلحة ذات مرجعية وأجندة خارجية (إيرانية) تعتمد القوة والعنف، هي مشروع لا يمثل تطلعات الهاشميين في اليمن ولا في الجزيرة العربية، وليس له علاقة بدورهم التنويري الذي نهضوا به منذ فجر الإسلام.

الهاشميون يعيشون على محبة الناس في المجتمع اليمني وفي سائر المجتمعات العربية والإسلامية وليس على قهر الناس، لذلك فإن الفصل بين الحركة الحوثية ـ في مشروعها الإمامي الإيراني المسلح ـ وبين الهاشميين كمشروع تنويري ديني وثقافي سلمي في المجتمع مسألة حتمية. الحركة الحوثية المسلحة تنفذ أجندة خارجية ومشروعا طائفيا إقليميا، وتورط الهاشميين فيه من الزيدية والشافعية على حد سواء، وهو مشروع غير قابل للحياة، ولا يعود على الهاشميين إلا بالتنكيل والخسارة، وعلى الوطن بالخراب والدمار وتفكك وحدة النسيج الاجتماعي والثقافي، ذلك أن الهاشميين يدفعون ثمنا باهظا من وجودهم على قضية ليست قضيتهم على الإطلاق، يقدمون أبناءهم وقودا لمعركة خاسرة، وهم إما مخدوعون، أو مغلوبون على أمرهم، أو مدافعون عن أنفسهم ووجودهم بفعل خطاب الكراهية الموجه إليهم من غلاة السلفية والطائفية، في اليمن والإقليم.

وفي كل الأحوال، فإن الوعد الحوثي بعودة دولة الهاشميين أو استحواذهم على الحكم، أو انفرادهم بالحكم دون غيرهم من أبناء الشعب اليمني، وإعادة حصر ولاية المسلمين في سلالة البطنين، وعد مخاتل وخادع وخطير. أما أنه مخاتل فمرد ذلك إلى أن الحوثيين يريدون احتكار الحكم لأنفسهم وأسرتهم دون سائر الهاشميين من الزيدية، وبعد ذلك الشافعية، وأما أنه مشروع خادع فلأنه يورط الهاشميين ويمنيهم بما هو غير ممكن بل ومستحيل، سيما ونحن نعيش في القرن الحادي والعشرين، وقد أنجزت التجربة الإنسانية على مستوى العالم مدنيتها المبنية على المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات وقطعت شعوب العالم شوطا في إلغاء الامتيازات العرقية والفئوية والطائفية والإثنية، وهو ما شكل منطلقات واهداف وغايات ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962 والرابع عشر من أكتوبر 1963، وما قدمته من تضحيات كبرى في هذا السياق للحاق بركب العصر. وأما كونه وعدا خطيرا، فلأنه يشكل خطرا جديدا يهدد وجود الفئة الهاشمية، حين تضعها الحركة الحوثية في مواجهة الشعب، والإقليم والعالم، أو في مواجهة عرقية أو سلالية أو طائفية مع الآخرين، أو في استعلائهم على غيرهم، وهذا ما يعرضهم لخطر المحيط المحلي والإقليمي دون أي مسوغ مقبول أو فائدة مرجوة. فالمظلمة التي تبنتها الحركة الحوثية غير موضوعية وغير واضحة، فإن كانت مظلمة الملكيين من الجمهوريين فهي تمثل الأسر التي حكمت ولا تمثل سلالة الهاشميين، سيما وأن الهاشميين كانوا في طلائع القوى الثورية ضد الحكم الإمامي الفردي، وإن كانت مظلمة مناطقية فإن الهاشميين ينتشرون في كل مناطق اليمن وليسوا في صعدة وحدها، وإن كانت مظلمة مواطنية فإن الدستور والقوانين والمرجعيات المؤسسية والعمل المدني السلمي والسياسي كفيل بتسويتها.

تشير الإحصاءات إلى أن نسبة الهاشميين الشباب المغرر بهم في مغامرات الحركة الحوثية المسلحة من القتلى/ الشهداء تبلغ أكثر من 30% من أجمالي عدد القتلى في جبهات القتال، وهذه النسبة مخيفة بالنظر إلى عدد الهاشميين ونسبتهم في المجتمع، وهؤلاء الشباب إما مغرر بهم تعرضوا لغسيل الدماغ وتعبئة الملازم الحوثية، أو متعاطفون بحكم الانتماء السلالي، أو مندفعون تحت دوافع وطنية يعتقدون أنهم يدافعون عن الوطن، واستقلاله من عدوان خارجي ـ استدعته أو أسست له أو تسببت فيه الحركة الحوثية ـ، بينما هم في الواقع يدافعون عن بقاء وسيطرة الحركة الحوثية على البلاد دون أن يعلموا ذلك، أو أنهم يُنتَزَعون من بين أسرهم وذويهم بالقوة من القرى والمدن والدفع بهم إلى جبهات القتال.

ويظل السؤال موجها إلى كل الهاشميين الزيدية منهم والشافعية الصوفية منهم والسياسية، هل هذه المعركة ذات الأبعاد الإقليمية والمحلية والعالمية هي معركتكم؟ لماذا تضعنا الحركة الحوثية بمغامراتها في مواجهة المجتمع اليمني، وفي مواجهة الإقليم، وفي مواجهة العالم؟ لماذا يضعنا المشروع الحوثي ـ الإيراني جميعا أمام معركة وجود ليس لها علاقة بمصالحنا وأولوياتنا، ولا بمصالح وأولويات الشعب اليمني؟

الهاشمية انخرطت في المشروع المدني الجمهوري منذ فجر الحركة الوطنية اليمنية وتمثلت القيم المدنية الحديثة، فدور ووجود الهاشميين والحفاظ على مصالحهم وشراكتهم المتكافئة والمتساوية مع الشعب، كجزء من مكونات المجتمع اليمني، مرهون بالمواطنة المتساوية والشراكة المتكافئة التي يكفلها الدستور والقوانين، وحتى حين يتعرضون للإقصاء بفعل تطرف غلاة السلفية والطائفية فإن استرداد حقوقهم أو استيفاءها أو النضال من أجلها لا يتم من منظور مدني وحداثي إلا عبر النضال بالطرق السياسية والسلمية والمدنية وفق حقوق المواطنة المتساوية والمشروع الوطني الجامع والحاضن لكل مكونات الشعب اليمني وفئاته، لا من منظور الاستعلاء السلالي على بقية فئات المجتمع.

أما شرف انتساب الهاشميين إلى الرسول محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، فشرف معنوي وديني محفوظ ومقدر من قبل المجتمع يستند إلى المحبة وإلى الدور الخير والأدوار التنويرية ولا يترتب عليه أي تمييز سياسي أو اجتماعي، وهو شرف ندافع عنه ونفخر به ولا نقبل تحويله إلى نقيصة لأن في ذلك إساءة إلى ذات ونسب الرسول صلى الله عليه وسلم.

فهل يدرك الهاشميون خطر مغامرات الحركة الحوثية عليهم، والثمن الباهظ الذي يدفعونه دون طائل؟؟

*باحث في الاتصال السياسي

شاهد أيضاً

اسرار | اللواء جواس “منزعج” من “تبرير قرار اقالة بن دغر ويكشف : هذا ما قلت لابن دغر في المعاشيق بعدن

في موقف لافت حمل رسالة تضامن اللواء جواس “منزعج” من “تبرير القرار” ويكشف: هذا ما …