اسرار اليمن | تجدد المواجهات بين الحوثيين | بيان حرب من العالم الزيدي «محمد عبدالعظيم » يتحدى «عبدالملك الحوثي» ويتوعد ميليشياته

تجدد المواجهات بين الحوثيين | بيان حرب من العالم الزيدي «محمد عبدالعظيم » يتحدى «عبدالملك الحوثي» ويتوعد ميليشياته

#اسرار_سياسية :

أصدر محمد عبدالعظيم الحوثي ابن عم زعيم الانقلابيين اليوم الاثنين ، بيانا ناريا دعا فيه جميع أتباعه وأنصاره للتدخل السريع لإنقاذ أهالي منطقة آل حميدان، في صعدة (شمالي اليمن) مما وصفه “بالعدوان الغادر والغاشم الجبان من قبل من يسمون أنفسهم (أنصار الله الحوثيين)”، ووصفهم بـ”المجرمين اللصوص السلاليين” بعد يوم من انفجار الوضع بين الطرفين وسقوط قتلى.

 

وأوضح البيان أن ميليشيات التمرد الحوثي تحاصر المنطقة، وتقوم بقصف المنازل فوق رؤوس ساكنيها بشتى أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقلية، وتدمير مساكنهم بدون شفقة، حيث أدى القصف إلى سقوط قتلى معظهم من النساء والأطفال وكبار السن”.

كما دعا البيان جميع أتباع عبدالعظيم الحوثي “إلى الاستنفار والتحرك للتدخل السريع”.

وحذر ميليشيات عبدالملك الحوثي من أنهم إذا لم “يوقفوا عدوانهم الغاشم، والجبان هذا، ولو حتى حاولوا الاستيلاء على المنطقة، أو إذا أرادوا شن هجوم على منطقة أخرى، سيكون وبالاً عليهم وسيتم التنكيل بهم”.

يذكر أن محمد عبدالعظيم الحوثي من أبرز علماء المذهب الزيدي في اليمن، ويتبع المرجعية الزيدية التاريخية في صعدة مجد الدين المؤيدي، الذي كان على خلاف كبير مع بدر الدين الحوثي، والد زعماء حركة التمرد، حيث يرفض محمد عبدالعظيم الحوثي التدخل الإيراني في شؤون اليمن وتسخير الطائفة الزيدية لخدمة مصالح إيران.

ويتمتع تيار محمد عبدالعظيم الحوثي بأنصار وأتباع في مختلف مناطق صعدة، وفي صنعاء وعمران وحجة وذمار، وسبق أن خاض عدة مواجهات مسلحة مع جماعة حركة تمرد الحوثي في مناطق مران وسحار في صعدة، خلال فترة الحروب الست التي خاضتها ميليشيات التمرد الحوثي مع الحكومة إبان فترة الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وتعتبر منطقة آل مسعود في مديرية سحار المعقل الرئيس لمحمد عبدالعظيم الحوثي

*معلومات عن الرجل

محمد عبد العظيم الحوثي، ابن العمّ اللدود لعبد الملك الحوثي، والداعية الأبرز في اليمن للزيديين.

بحسب المعلومات المتوفرة عن الرجل ،يرى عبد العظيم أنّ تصرفات ميليشيات الحوثي لا تمت لهذا المذهب بصلة، بل يصفهم بالنصابين، واللصوص، وقُطّاع الطرق.

ويرفض محمد عبد العظيم الحوثي المذهب الاثني عشري، كما يرفض التدخل الإيراني في شؤون اليمن، ويعارض بشراسة ما يقول إنه إرغام الطائفة الزيدية على خدمة مصالح إيران.

خاض محمد عدة مواجهات مسلحة مع جماعة حركة تمرد الحوثي في صعدة، وآخرها لا تزال متواصلة منذ اليومين الماضيين.

ووفق المصادر، فإن خلفية الاشتباكات هي قيام ميليشيات عبد الملك الحوثي بحملة مداهمات واعتقالات استهدفت أنصار وأتباع محمد عبد العظيم لمعارضتهم الشديدة للانقلابيين وممارساتهم.

وأفادت مصادر قبلية في صعدة بانفجار الوضع بين ميليشيات عبدالملك الحوثي الانقلابية، وأنصار ابن عمه محمد عبدالعظيم الحوثي في منطقة آل حميدان بمديرية سحار وسط محافظة صعدة.

وأكدت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل نحو 30 شخصاً من أنصار وأتباع محمد عبدالعظيم الحوثي، بينهم أطفال ونساء نتيجة القصف المدفعي العشوائي الذي شنته ميليشيات عبدالملك الحوثي على قرى منطقة آل حميدان، كما أقدمت على تفجير عدد من المنازل، فيما لا يزال أنصار وأتباع محمد عبدالعظيم يتحصنون في المنطقة ويقاومون ميليشيات عبدالملك الحوثي بشراسة.

 

تجدد المواجهات بين الحوثيين واتباع العالم الزيدي عبدالعظيم الحوثي

 

أندلعت مواجهات مسلحة امس اﻷحد بين مليشيا عبدالملك الحوثي وأتباع رجل الدين الزيدي محمد عبدالعظيم الحوثي في معقلهم بمديرية مجز محافظة صعدة ، أسفرت عن مقتل أكثر من 20 عنصراً من الجانبين.

وأفادت مصادر محلية بمديرية مجز بانقسام حاد في الأسرة الحوثية بمحافظة صعدة أدى إلى مواجهات مسلحة بدأت في الساعات الأولى من صباح امس.

وقالت تلك المصادر” إن المواجهات مازالت قائمة بين أتباع أحد علماء الزيدية “محمد عبدالعظيم الحوثي” وبين التابعين لقائد المليشيا المدعو عبدالملك الحوثي”.

واشتهر محمد عبدالعظيم الحوثي بمعارضته لجماعة الحوثيين منذ 2004م وتم طرده من ضحيان شمال صعدة، بعد هدم منزله.

ويرى العلامة محمد عبدالعظيم -بحسب حوار مع صحفية الجمهورية عام 2012- أن الحوثيين “هيمنوا على الحكم مستغلين المذهب الزيدي غير المأمونين عليه”.

وأوضحت المصادر ” إن المواجهات أسفرت حتى الآن عن مقتل ١٢ عنصراً من أتباع عبدالملك و ١١ عنصراً من اتباع محمد عبد العظيم “. .

وأشارت إلى أن مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات في منطقة ولدمسعود كانت قادمة للمتقاتلين من خولان بن عامر سقط جراءها عدد من القتلى والجرحى ودمرت خلالها عدد من الأطقم.

وبينت أن أتباع عبدالملك الذين فجروا منازل لآل حميدان و آل القمادي بمديرية مجز التابعين لمحمد عبد العظيم بعد مواجهات عنيفة بين الطرفين.

الجدير بالذكر أن مواجهات عنيفة بين محمد عبدالعظيم وبين الحوثيين اندلعت في أوقات متفرقة خلال السنوات الماضية، وخلفت عشرات القتلى من أتباعه.

كما قام الحوثيون بتفجير مسجد ومدرسة و13 منزلاً في منطقة كدم وقلقة بمديرية حيدان محافظة صعدة بحجة موالاتهم لمحمد عبدالعظيم.

وكان العلامة الشيخ عبدالعظيم الحوثي أحد علماء الزيدية قد اصدر في بداية خلافه مع انصار حسين الحوثي فتوی قضت بتكفيرهم وحثت علی قتالهم قبل اليهود والنصاری .

وقال في تسجيل في الذكرى الأولى لمقتل عدد من عناصره على أيدي الحوثيين:” إن جهاد الحوثيين الكفرة خير من الجهاد ضد اليهود لأن هؤلاء الحوثيين أعداء لله ورسوله وللمؤمنين”.

وأشار عبدالعظيم أنه لامعنى لقتال اليهود مادام جماعة الحوثي موجودة.

ووصف العالم الزيدي جماعة حسين الحوثي بأنهم “مجوس هذه الأمة”.

وقال ” إن هذه الجماعة تحارب الله ورسوله وأذلوا “مذهب آل البيت” وأنها أحلت دماء المسلمين”.

وخلص إلی القول ” إن ميلشيات الحوثي تقوم بتدمير البيوت على أهلها وتقوم بقتل المؤمنين بالأسلحة الثقيلة”.

شاهد أيضاً

اسرار المجتمع | تقرير حقوقي : مقتل وجرح 700 مدني في حجور على يد الحوثيين

تقرير حقوقي : مقتل وجرح 700 مدني في حجور على يد الحوثيين   #اسرار_سياسية : …