محافظ الضالع يشكر الإمارات والهلال الأحمر على دعمها العاجل لإغاثة مديرية الازارق

محافظ الضالع يقدم شكرة لدولة الإمارات قيادتا وشعبا والهلال الأحمر على دعمها العاجل لإغاثة مديرية الازارق بالضالع

 

#اسرار_سياسية :

تحت اجراءات أمنية مشددة لحماية القوافل الإغاثية والإنسانية والفرق المرافقة والإعلاميين والنشطاء والقيادات والمسؤولين من قبل قوات الحزام الأمني بقيادة العقيد احمد قايد قائد قوات الحزام الأمني بمحافظة الضالع حيث استقبل اللواء الركن علي مقبل صالح محافظ محافظة الضالع عددا من ممثلي المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني ، حيث استقبل فريق الهلال الأحمر الإماراتي الذي رافق قافلة اغاثة عاجلة مقدمة لمديرية الازارق استجابة للمناشدات التي وجهتها السلطات المحلية وعددا من النشطاء الإعلاميين والحقوقيين ومنظمات مجتمع مدني.

وأثناء اللقاء رحب المحافظ بفريق الهلال الأحمر الإماراتي الذي قدم الى محافظة الضالع ويحمل معه مساعدات إنسانية وإغاثية في قافلة سميت بالمساعدات العاجلة مقدمة لسكان مديرية الازارق ، وأكد أن ما قدمه الهلال الأحمر الإماراتي اليوم ليس بغريب على ابناء الضالع لأن ابناء الازارق خاصه ومحافظة الضالع عامة سبق وان وصل الخير لها من إمارات الخير في السراء والضراء عبر ذراعها الإنساني الهلال الأحمر الإماراتي.

وفي نفس سياق أكد ان هذا التحرك والدعم الذي نراه بأم اعيننا ويلتمس السكان المحتاجين هذا الدعم على أرض الواقع والذي بدأت وصول أولى قوافله الإنسانية اليوم حيث سيرت اليوم قافلة انسانية مكونة من ١٠٠٠ سلة غذائية بالإضافة إلى ١٥٠٠ سلة أخرى مخصصة للأطفال تحمل مختلف احتياجات الاطفال.

وفي سياق متصل تحدث عن ممثلي الهلال الأحمر الإماراتي ان هذه قافلة مساعدات عاجلة قدمها الهلال الأحمر الإماراتي وهناك مساعدات إنسانية أخرى ستصل تباعا وتستمر هيئة الهلال الأحمر الإماراتي باغاثة مناطق مديرية الازارق لمدة ثلاثة اشهر وان هناك فريق ميداني يعمل بالتنسيق مع السلطات لمعرفة احتياجات المديرية من المواد الإغاثية والإنسانية والصحية المختلفة وغير ها.

علما أن مديرية الازارق هي من اكثر المديريات فقرا وتعيش أوضاع إنسانية صعبة وتعتبر رابع مديرية على مستوى الجنوب والشمال من حيث الفقر نتيجة عدم وجود اي موارد فيها وعدم وجود بنية تحتية ومديرية بعيدة ونائية وعره ومديرية موبؤة انتشرت فيها الأمراض المختلفة فلا يوجد فيها الماء النقي ولا كهرباء ولا طرقات فالحياة فيها بحاجة الى كفاح ونضال وغياب الدولة وعدم بنا اي مشاريع خدمية وبنا تحتية منذ عقود جعل سكانها يعيشون في ظروف في غاية الخطورة تهدد حياة السكان بالموت بين لحظة واخرى إذا لم تلفت المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية والحكومة لفتة كريمة الى جانب ما تقدمه إمارات الخير من خير تنقذ فيه ارواح الأطفال والنساء والشيوخ وكل من هو متواجد على هذه الرقعة الجغرافية.

مكتب إعلام محافظة _الضالع

٢٦ سبتمبر ٢٠١٨ م

شاهد أيضاً

اسرار | وكالة تكشف عن حملة اعتقالات لجهاز الامن الوقائي الحوثي طالت عدداً من مشرفي المليشيا بتهمة “الخيانة”

وكالة تكشف عن حملة اعتقالات لجهاز الامن الوقائي الحوثي طالت عدداً من مشرفي المليشيا بتهمة …