اسرار | تورط قيادات هادي | بدعم إخواني حوثي.. قطر تخترق حزب المؤتمر | مكالمة مسربة تفضح عمالة (اليماني) |(تفاصيل المخطط وعملية الاختراق )

تورط قيادات هادي | مكالمة مسربة تفضح عمالة (اليماني) المباشرة لخدمة نظام الدوحة | بدعم إخواني حوثي.. قطر تخترق حزب المؤتمر (تفاصيل المخطط وعملية الاختراق )

 

 

#اسرار_سياسية * :

في الوقت الذي تدعي فيه قيادات حزب المؤتمر بدعم قطر لمنصات ومنابر إعلامية دعمًا للحوثيين، تلجأ قيادات بحزب الرئيس هادي إلى طلب يد العون والمساعدة من الدوحة ليستمر تنظيم الحمدين الإرهابي في التدخل بشأن اليمن الداخلي.

مكالمة مسربة، خرجت للعلن بين أحد قيادات حزب المؤتمر، “ياسر اليماني” الهارب كلاجئ سياسي في سويسرا، ومكتب مراسم الديوان القطري، يطلب لقاء قادة في قطر “تنظيم الحمدين الإرهابي”، كشفت كيفية استمرار قطر في الوقوف وراء تخريب اليمن وتوضح مدى الانقسامات داخل حزب الحكومة الشرعية وسهولة اختراقه من قبل قطر.


المكالمة المسربة لليماني، كشفت حقيقة عمالته المباشرة لخدمة نظام الدوحة الإرهابي وتبني الحملات الإعلامية تجاه الإمارات والتحالف وشرفاء الوطن لزعزعة اليمن بدعم قطري، في الوقت الذي تتبنى فيه قطر حملات مستمرة لدعم الحوثيين سواء ماديًا أو إعلاميا من خلال منبرها الذي اعتاد على تزييف الحقائق “الجزيرة”.

يدعم الإخوان

لم تكن دعوات اليماني الأولى التي تؤكد انتمائه لقطر، فخرج علينا في ديسمبر عام 2016، ليطالب بإجراء مصالحة بين حزب الإصلاح الإخواني وحزبه “المؤتمر”، وعقد مؤتمر وطني لهذه المصالحة بل ممارسة الحكومة الضغوط على جميع الأطراف في الحزبيين لإجراء المصالحة التي ستكون وطنية كما وصفها آنذاك.

واستكمل مدحه في حزب الإصلاح الإخواني قائلًا: نحن اختلفنا سياسيا مع حزب الإصلاح ولكن الحقيقة أن هذا الحزب وطني ووحدوي وله من الإنجازات الوطنية إنجازات الكبيرة ويجب أن نعترف بهده الحقيقة واصفا إياه بأنه “رديف” لحزب المؤتمر الشعبي العام.


تلك التصرفات غير المسؤولة من أحد أعضاء حزب المؤتمر، شجعت الدوحة، على خلق جبهة داخلية وحلقة وصل بين تلك القيادات التي على علاقة بإخوان اليمن والحوثيين، وتجرأت قطر على خلق تحالف خفي في اليمن يهاجم التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات.

وتشن وسائل إعلام قطرية من خلال حزب الإصلاح الإخواني، حملات إعلامية مستمرة ضد دول التحالف العربي، تسعى لإفشال دور التحالف باليمن من خلال أخباره وتقاريره وتصريحات مسؤوليه وقياداته، بل وتعدى ذلك إلى تزوير وتزييف المعلومات والتقارير الحقوقية المغلوطة، لتشويه دول التحالف ودورها باليمن.

قطر إرهابية

وتواصل قطر دعمها للإرهاب، من خلال احتضانها للمنظمات التي تهدد أمن البلاد ومن ثم دعمها لمليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن، ليس ذلك فحسب بل ارتكبت خطايا كثيرة ضد التحالف العربي في اليمن.

وحاولت قطر شن حرب مغرضة مستخدمه في ذلك وسائل الإعلام التابعة لجماعة الإخوان كقناة ” الجزيرة”، عن طريق بث فيديوهات تفيد باستضافة قياديًا حوثيًا من صنعاء لمهاجمة البلدين خلال برامجها ونشراتها الإخبارية، بعد استبعاد قطر من التحالف العربي المشترك الداعم للشرعية في اليمن بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب، ودعمها تنظيماته في اليمن ومنها القاعدة وداعش، وتعاملها مع المليشيات الانقلابية في اليمن مما يتناقض مع أهداف التحالف التي من أهمها محاربة الإرهاب.

فادي باعوم كمثال

المدعو فادي باعوم, في يوليو، أكد أن قطر استدعته قبل أيام لمقر المخابرات بالدوحة لتخبره أنها اتفقت مع حزب الله الإيراني في لبنان بأنها ستقوم بدعمه.

فادي باعوم اعترف خلال جلسة خاصة في مسقط وأنه تسلم مبالغ ضخمة من قطر لغرض العمل في حضرموت ولحج وعدن.


ويحاول “فادي” إلى إنفاق مبالغ كبيرة على بعض الشباب بدعم إيراني قطري وتنسيق مع جهات في الحكومة، بهدف إثارة الفوضى ومساعدة جناح قطر الإخواني للعبث بالجنوب الذي حرره أبناؤه من مليشيا الحوثي بعد تخاذل الإصلاح.

ويعمل حزب الإصلاح منذ بداية الحرب ضد توجهات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن فقد ادعى الإصلاح وقوفه وقواته كالفرقة أولى مدرع التي كان يقودها علي محسن الأحمر بجانب الحكومة الشرعية ولكن عندما دخلت المليشيات صنعاء هرب الإصلاح وقواته وسلموا للحوثي كل المعسكرات، وهرب زعيم المعسكرات الإصلاحي علي محسن الأحمر من صنعاء بملابس نسائية على اساس أنه زوجة السفير السعودي باعتراف السفير السعودي نفسه.


وواصل الإصلاح اتفاقيات سرية مع الحوثيين خلال وفد من الإصلاح ترأسه عبدالوهاب الأنسي استقر بين ارجل زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي ورتب الإصلاح كامل الترتيبات لتسلم محافظات الشمال للحوثيين واحدة تلو الأخرى.

الاختراق الإخواني القطري للعملية السياسية في اليمن لم ينتهى عند هذا الحد بل وصل للرئاسة ولجميع مفاصل الدولة، وذلك من خلال السيطرة على مكتب الرئيس من خلال عبدالله العليمي مدير المكتب والمعروف بانتماؤه للإصلاح ليتحكم في جميع القرارات لصالح الإخوان، وهذا لم يكن عشوائي وإنما هو مخطط له من تنظيم “الحمدين” الذي يمول جميع الكيانات التي تعمل على هدم اليمن .

*رأي المشهد العربي

شاهد أيضاً

اسرار | بالفيديو.. صعدة.. المعارك على أشدها في باقم والايام القادمة تُبشر بالانتصارات| شاهد

فيديو.. صعدة.. المعارك على أشدها في باقم والايام القادمة تُبشر بالانتصارات   #اسرار_سياسية :   …