اسرار سياسية | المؤسسات الخيرية..غطاء لإرهاب الإصلاح

اخرها تشكيل منظمة اخوانية بدعم تركي يرأسها القيادي المتشدد بأتيس والمتهم بانتمائه للقاعدة | المؤسسات الخيرية..غطاء لإرهاب حزب الإصلاح .

 

#اسرار_سياسية – رأي المشهد العربي

دائما ما يدخل حزب الإصلاح الذراع السياسية لتنظيم الإخوان (فرع اليمن) للناس من العوز والحاجة من خلال جمعيات إغاثية وحقوقية تكون بأسماء مختلفة بتمويلات خارجية لأجل استخدامها سياسياً لتحقق له انتشار أكثر في المناطق التي يستهدفها.

وللأسف استخدم حزب الإصلاح الدعم المقدم من التحالف العربي وخاصة من السعودية والمخصص لمكرمة للأسرة الفقيرة لتعويضهم عن الحرمان الذي يعيشونه بسبب الحرب، سياسيا لضرب جهود التحالف.

ولأن الحزب ليس له مبادئ فهو يأخذ المساعدات بكل انتهازيه من التحالف ومن الخلف يطعنه بها لأجل مصالحه وأجنداته الخبيثة في المنطقة بشكل عام وفي اليمن بشكل خاص.

وآخر هذه الجمعيات التي دشنها الحزب لخدمة أجنداه كانت بدعم تركي، خلال الأيام الماضية، وهي الجمعية التي رجحت وسائل إعلامية وناشطون يمنيون أن تكون داعمة للجماعات الإرهابية في اليمن، لاسيما بعد حظر عدد من الجمعيات الإخوانية.

ويأتي الإعلان عن تشكيل الجمعية الإخوانية كاستنساخ للجمعيات والكيانات والمنظمات الإخوانية التي تم تصنيفها خلال الفترة الماضية كداعمة للإرهاب من قبل الدول العربية المحاربة للإرهاب، والخزانة الأمريكية، وهي منظمات تابعة لحزب الإصلاح والتي تم إنهاء نشاطها عقب ذلك التصنيف.

ويرأس الجمعية التي أطلق عليها اسم “وقف أويس القرني”، القيادي الإخواني المتشدد صلاح باتيس ، والذي إتهمه ناشطون على منصات التواصل الإجتماعي بإنتماء أحد إخوته إلى عناصر تنظيم القاعدة في وادي حضرموت.

والمعلن من أهداف هذه المنظمة هو تنسيق الهلال الأحمر التركي لوضع الخطط التنموية بين الطرفين لخدمة اليمن والتعاون في تنسيق البرامج التي تحقق الرفاهية وتطوير الجوانب الصحية والتعليمية والمجتمعية، لكن الحقيقة هي تركيا تريد تلعب الدور في اليمن بصورة واضحة بديلاً عن قطر.

وتحدثت تقارير دولية استخباراتية عن تورط قطر بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية في اليمن بأكثر من نصف مليار دولار خلال العام الماضي تحت يافطة مشاريع وأنشطة خيرية فيما هي تقوم بأنشطة استخباراتية تركزت في تمويل عناصر تنظيم القاعدة في اليمن بالأموال ومعالجة ونقل الجرحى من عناصر القاعدة إلى الدوحة لتلقي العلاج.

كما أنها سلمت كميات كبيرة من المواد الغذائية لـ “القاعدة” لبيعها في السوق السوداء وتسخير قيمتها في تمويل الأنشطة الإرهابية بعدد من المحافظات اليمنية، وكذلك دعم وتمويل أنشطة المنظمات السياسية التابعة لجماعة الإخوان.

وأوضحت التقارير أنه تم رصد تحويل مبالغ مالية كبيرة من حسابات بنكية باسم جمعية قطر الخيرية إلى حسابات جمعيات ومنظمات يمنية مرتبطة بـ “القاعدة” بينها جمعية الحكمة وجمعية رحمة الخيرية التي يرأسها القيادي الإخواني عبدالله الأهدل المضاف ضمن العقوبات الأميركية بتهمة تمويل القاعدة.

وتطرقت التقارير التي تناقلها عدد من وسائل الإعلام إلى أن قطر الخيرية قامت بتزويد قيادات إخوانية مرتبطة بتنظيم القاعدة أبرزهم الحسن ابكر وخالد العرادة وعبدالوهاب الحميقاني ونايف القيسي بكميات كبيرة من المواد الغذائية تحت مسمى حملات الإغاثة والمساعدات الخيرية.

وفي المقابل تقوم تلك القيادات الإخوانية ببيع تلك المواد الغذائية في السوق السوداء وتسخير الأموال التي يحصلون عليها مقابل بيع تلك المواد الغذائية في دعم وتمويل أنشطة تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية في اليمن في تورط واضح من قبل قطر بشكل مباشر في دعم وتمويل القاعدة والجماعات الإرهابية في اليمن وفي عمليات غسيل الأموال للإرهابيين.

ويرأس الجمعية التي أطلق عليها اسم “وقف أويس القرني” ، القيادي الإخواني المتشدد صلاح باتيس ، والذي إتهمه ناشطون على منصات التواصل الإجتماعي بإنتماء أحد إخوته إلى عناصر تنظيم القاعدة في وادي حضرموت.

وأضافت مواقع إعلامية وناشطون في منشورات وتغريدات عديدة أن إشهار الجمعية المسماه “وقف أويس القرني”، واظهارها إعلاميا قبل أيام ، يهدف إلى اعطائها صفة رسمية، وتمكينها من العمل تحت إشراف الشرعية اليمنية ، من أجل تنفيذ مخططاتها الداعمة والممولة للإرهاب.

ولم يفلح حزب الإصلاح في الخروج من التلون والانتهازية وتحين الفرص الذي عرفهم الشارع العربي به، خاصة بعد محاولتهم ركوب موجة يدفعها مجداف التحالف في انتهازية مقيتة بعد الانتصارات التي تحققت في مدينة تعز البوابة الكبرى لدخول صنعاء.

ولم تتوقف مؤسسات الإخوان الإنسانية والحقوقية هنا فقد خصصت قناة الجزيرة والأبواق القطرية جميعا وكذلك القنوات اليمنية الممولة من قطر (بلقيس ويمن شباب) ساعات طويلة من البث في هجوم على دور التحالف العربي في اليمن.

وتحملت السعودية والإمارات نصيباً هائلاً من الطعنات الإعلامية، فلقد وجد الإعلاميون اليمنيون المتأخونون منابر إعلامية كانوا يستغلون وجودهم فيها لتحقيق مكاسب حزبية، وإثارة مشكلات مناطقية وذلك لزيادة الاحتقان في المشهد السياسي اليمني مما يؤدي إلى إطالة الحرب.

وقدمت قناة الجزيرة القطرية برنامجا اعتمدت فيه على منظمة تابعة وممولة من قطر (سام للحقوق والحريات) والتي يرأسها توفيق الحميدي من أبناء تعز والمنتمي لحزب الإصلاح.

واعتبر البرنامج استهدافا مباشرا للجهود العسكرية والإنسانية السعودية والإماراتية، ليظهر مُجددا مدى ما تعمل عليه الأجندات القطرية التي تريد تلفيق الاتهامات إلى التحالف العربي وتشويه صورته لأغراض خبيثة.

المصدر: المشهد العربي

شاهد أيضاً

اسرار | شاهد أول صورة من المواجهات بصنعاء اشتباكات حامية الوطيس والاشتباكات تتوسع وسقوط أكثر من 20 قتيل وجريح حتى الان “أخر المستجدات”

اسرار | شاهد أول صورة من المواجهات بصنعاء اشتباكات حامية الوطيس والاشتباكات تتوسع وسقوط أكثر …