من اسرار الصراع بين طارق والحوثي عقدة القوات المسلحة الوطنية.. من داعش الى الحوثي

من اسرار الصراع بين طارق والحوثي عقدة القوات المسلحة الوطنية.. من داعش الى الحوثي

 

نبيل الصوفي يكتب عن اسرار ومؤامرات الحوثي على مابقي من الجيش في صنعاء، ماقبل احداث الثاني من ديسمبر.
من اسرار الصراع بين طارق والحوثي عقدة القوات المسلحة الوطنية.. من داعش الى الحوثي

  • نبيل الصوفي :

 

ضمن الاتفاق السياسي بين انصار الله والمؤتمر الذي ظنناه فاتحة كبرى في تاريخنا الوطني، كان هناك ترتيب محدد للجيش والأمن، اختار الحوثي فيها ان يعين للقوات الخاصة قائدا يرشحه هو مقابل أن يختار المؤتمر شخصية أخرى تقود معسكر الاحتياط “48”، ويرشح الحوثي رئيسا للأمن القومي مقابل ترشيح المؤتمر رئيسا للأمن السياسي.
بعده يتم تشكيل حكومة الانقاذ..
كانت الفكرة الجوهرية التي اتفق عليها المؤتمر والحوثي، هي تشجيع قيادات الجيش على العودة لمعسكراتهم لادارة الحرب ضد “العدوان”.
اقترح الحوثي تعييتن عبدالخالق الحوثي للقوات الخاصة، فاقترح المؤتمر طارق محمد عبدالله صالح لمعسكر 48 أو للأمن السياسي.
فقالوا ان عبدالخالق يرى أنه هو من يجب تعيينه قائدا لما يسمونه “الحرس الجمهوري” وهو لم يعد الا لواءا..
بدأت المماطلات، ورفض المؤتمر تشكيل الحكومة الا مع اعلان هذه التعيينات.
حدثت انكسارات في الجبهات، وجاء ابو مالك يوسف الفيشي مرسلا من عبدالملك للزعيم، مقرا بأن هناك مشكلات تعيق تنفيذ الاتفاق الا بعد تشكيل الحكومة واعدا قطعيا بان تتم التعيينات بعد تشكيلها، وقال بالحرف “ان لم يتم تنفيذه سأعلن بنفسي ان انصار الله خلفوا الوعد”.
وكان الزعيم يقول لهم: “لاتفهموا اننا متمسكين بالامن و48 لكي ننقلب عليكم ولكن لكي تصلح هذه المؤسسات ويعود عمل الدولة، واذا تريدون ان تعينوا لها انتم لوحدكم فتفضلوا ونحن نعتبر الاتفاق السياسي غير لازم، ولن نشغلكم عن مواجهة العدوان شريطة بناء مؤسسات الدولة”.
شكلت الحكومة، وحاول ابو مالك تنفيذ الاتفاق، حتى ان الزعيم سحب اسم “طارق”، وقال: “تشتوا مهدي مقوله، موافقين”.. “وللامن السياسي عبدالله قيران”.
وصمموا منصبا هلاميا اسمه قائد جبهة صرواح، اصبح به عبدالخالق مشرفا على 48 وللقوات الخاصة في ذات الوقت.
سقط وجه ابو مالك بل تحول مدانا عند الحوثين انه وافق من نفسه على الاتفاق دون العودة لقيادته، مع ان صالح الصماد كان موقفه من موقف ابو مالك.. وسيأتي الوقت للحديث عنه.
اضطر الفيشي للبقاء غالب وقته في صعده.. حتى تم سحبه اليها ولم يحدث شيئ من التعيينات.
ولم يسمح الزعيم لاي منا بانتقاد هذه التعيينات، وقال: “مستعدين نفلتها لهم لو عيهتموا باعادة الجيش ولو تحت قيادات منهم”.
وكلما اتفق المؤتمر معهم في قضية، نكثها “فريق منهم”
شكلوا تقريبا تسع لجان للمراجعات العسكرية.. الامنية.. وكلها تشكل مناصفة ثم يرفضونها ويستمرون لوحدهم.
وكان الزعيم يسحب اسم “طارق” مرة بعد مرة، ويقول: “هذه جماعة كعل التيس.. اذا طلعت واحدة نزلت الثانية”.. تتفق مع واحد وكذب الثاني.
كانت هناك محاولات أخرى موازية لاقناع “طارق” بزيارة عبدالملك.. وكان الزعيم يقول: “هو اتفاق سياسي مع المؤتمر والا يشتونا ندي لهم البيعة”.
تذكرون يوم اصابة طارق بجلطة، كان الزعيم قد قرر أن يرسل عارف الزوكا وجليدان وابو حورية للقاء بعبدالملك.. ويكون طارق رفيقا لهم. واصابته الجلطة قبل السفر بساعات.. نقل على اثرها للمستشفى، وحضرت زيارة الشهيد عارف الزوكا والخائن صالح الصماد للمستشفى، وذهب بعدها الزوكا وفريقه لصعده وعادوا وهو لايزال في المستشفى. وقد ذكر الشهيد ماقاله له عبدالملك في خطابه الشهير في اغسطس.
بقيت كل خيوط الرفض لآي منصب يشغله “طارق” وأي شخصية من قبل الزعيم في أي منصب امني او عسكري.
سألت الزعيم لماذا لايرسل طارق لمعرفة مايريد عبدالملك، فقال لي: ارسل لي عبدالملك اطلع صعده، فقلت له العاصمة صنعاء جي لها انت.. ونلتقي فيها، قال لي: اطلع وانا امن لك الطريق الى صعده”، فرديت عليه “الدولة في صنعاء واذا عتجلس برأس الجبل ماعتحكم”.

شاهد أيضاً

اسرار اليمن | زعيم المليشيات الحوثية يوجه بضرورة حصر نساء من لقو مصرعهم والعمل سريعا على تزويجهن

في خطاب عاجل لقيادات المليشيات | الحوثي يوجه أمراً الزامياً بتزويج نساء قتلاه وإجبار من …